عاجل

البث المباشر

أنقرة تنتقد زيارة حفتر اليونان: تقوض جهود السلام بليبيا

المصدر: دبي - العربية.نت

انتقدت تركيا بشدة اليونان، السبت، لاستقبالها قائد الجيش الليبي خليفة حفتر عشية مؤتمر دولي في برلين للبحث في حل سلمي للنزاع في ليبيا، معتبرة أن خطوة أثينا "تقوّض" جهود السلام.

وكان حفتر وصل إلى برلين للمشاركة في المؤتمر الدولي حول ليبيا قادما من أثينا التي زارها الخميس بشكل مفاجئ وسط مساعٍ يونانية لبناء علاقات معه إثر توقيع حكومة الوفاق الليبية اتفاقيتين أمنية وبحرية مع تركيا.

جهود عقيمة

وجاء في تغريدة لوزير الخارجية التركي مولود تشاوش أوغلو أن "دعوة حفتر إلى اليونان وتسليط الضوء على الأجندة اليونانية يقوّضان جهود إرساء السلام في ليبيا".

وأضاف تشاوش أوغلو "نود أن نذكر أصدقاءنا اليونانيين بأن هذه الجهود العقيمة لن تجدي"، متوجّها في التغريدة إلى وزير الخارجية اليوناني نيكوس ديندياس الذي التقى حفتر هذا الأسبوع.

لقاء حفتر مع وزير خارجية اليونان بعد وصوله لقاء حفتر مع وزير خارجية اليونان بعد وصوله

وتعارض أثينا بشدة الاتفاق البحري المبرم بين أنقرة وطرابلس والذي يسمح باستكشاف موارد الطاقة في مساحة شاسعة من البحر المتوسّط، تعتبر اليونان وقبرص أن من حقّهما استكشافها.

وقال تشاوش أوغلو إن الاتفاقين المبرمين مع طرابلس أثارا قلق اليونان، مشيرا إلى أن أثينا، وبدلا من الحوار، قررت قطع العلاقات الدبلوماسية مع ما وصفها بـ"الحكومة الشرعية" الليبية.

وكان رئيس الوزراء اليوناني متسوتاكيي، الذي لم يدع لحضور قمة برلين، حذر خلال وجود حفتر في اليونان من أن أثينا سوف تستخدم سلطات الرفض باعتبارها عضواً في الاتحاد الأوروبي في مسعى لعرقلة اتفاقية بشأن ليبيا ما لم يتم إلغاء الاتفاق البحري التركي.

ووقعت تركيا مع السراج في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي اتفاق حدود بحرية شرقي المتوسط مثيرا للجدل، يتناقض مع اتفاقيات أخرى سابقة تشمل مصر وقبرص واليونان وإسرائيل. كما وقع الطرفان أيضاً اتفاقاً عسكرياً.

موضوع يهمك
?
قتل 80 جندياً يمنياً على الأقل من قوات الشرعية اليمنية في هجوم بصواريخ أطلقتها ميليشيات الحوثي على مسجد في محافظة مأرب،...

ميليشيات الحوثي تقصف مسجداً في مأرب.. مقتل 80 جندياً يمنياً ميليشيات الحوثي تقصف مسجداً في مأرب.. مقتل 80 جندياً يمنياً اليمن

وقال مسؤول يوناني تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته لوكالة "أسوشيتد برس" إن الاعتراض سيكون على "أي قرار يتعلق بليبيا على المستوى الأوروبي إذا لم يتضمن إلغاء" الاتفاق البحري بين السراج وتركيا.

وفي هذا الإطار، وصل أيضا إلى برلين رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق فايز السراج قادما من طرابلس للمشاركة في المؤتمر.

وتستضيف برلين، الأحد، مؤتمرا دوليا للبحث في حل سلمي للنزاع في ليبيا يتوقّع أن يشارك فيه الطرفان المتحاربان.

وسيشارك في المؤتمر الرؤساء الروسي فلاديمير بوتين والفرنسي إيمانويل ماكرون والتركي رجب طيب أردوغان ووزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو.

وسعت اليونان للمشاركة في المحادثات لكنّها لم تُدعَ إلى المؤتمر.

وتسعى ألمانيا والأمم المتحدة لإقناع طرفي الصراع في ليبيا وداعميهما الأجانب للاتفاق على هدنة وآلية للمراقبة كخطوة أولى على طريق السلام.

كلمات دالّة

#ليبيا, #برلين

إعلانات