عاجل

البث المباشر

سعي أممي لاستئناف المحادثات الليبية بجنيف

المصدر: دبي – العربية.نت

دعت الأمم المتحدة، اليوم الأربعاء، طرفي النزاع في ليبيا إلى العودة لطاولة الحوار في جنيف لاستئناف المباحثات الليبية - الليبية بعد تعليق حكومة "الوفاق" مشاركتها فيها.

كما طالبت بعثة الأمم المتحدة إلى ليبيا بـ"وقف التصعيد والأعمال الاستفزازية خاصة توسيع رقعة القتال".

ودانت القصف الذي طال ميناء طرابلس، أمس الثلاثاء، معتبرةً أنه "كاد أن يؤدي إلى كارثة حقيقية" فيما لو أصيبت باخرة لنقل الغاز المسال قبالة شواطئ العاصمة الليبية.

وأضافت البعثة الأممية في بيان صدر عنها أنها "ترجو من الجميع العودة للحوار سبيلاً وحيداً لإنهاء الأزمة".

السراج يطلب "رسالة دولية واضحة"

من جهته، اعتبر رئيس حكومة الوفاق الليبية فايز السراج أن "الحديث عن استمرار مفاوضات السلام تجاوزته الأحداث وسط مواصلة القصف".

موضوع يهمك
?
اشتكت مجلة "دير شبيغل" الألمانية من أن الدول التي وعدت، خلال قمة برلين حول ليبيا، بوقف شحنات الأسلحة لم تلتزم بذلك، في...

دير شبيغل: خطة برلين لحظر الأسلحة بليبيا "مبادرة بلا أنياب" دير شبيغل: خطة برلين لحظر الأسلحة بليبيا "مبادرة بلا أنياب" المغرب العربي

وقال السراج رداً على سؤال صحافيين في ميناء طرابلس عن استئناف محادثات وقف إطلاق النار، إنه يجب أن تكون هناك أولاً "رسالة واضحة من كل الأطراف الدولية التي تحاول أن تتحدث معنا".

وأضاف أن ذلك ينطبق أيضاً على مناقشات موازية تركز على قضايا سياسية واقتصادية.

وأشار السراج إلى احتمال استمرار القتال قائلاً: "لدينا رسالة أكبر من ذلك هي الدفاع عن شعبنا".

وسعت الأمم المتحدة اليوم الأربعاء لإنقاذ المحادثات بشأن وقف إطلاق النار في ليبيا، بعدما أعلنت حكومة الوفاق الليلة الماضية أنها ستنسحب من المحادثات بعد يوم واحد من انطلاقها، احتجاجاً على القصف الذي طال ميناء طرابلس.

وذكر الجيش الوطني الليبي في بادئ الأمر أن الضربات التي نفذها، الثلاثاء، استهدفت سفينة تركية تجلب أسلحة، لكنه قال لاحقا إنه قصف مستودعا للذخيرة.

وبدأت المحادثات يوم الثلاثاء في جنيف بين حكومة الوفاق والجيش الوطني الليبي. وقالت حكومة الوفاق في وقت متأخر من مساء الثلاثاء، إنها ستعلق مشاركتها فيها.

محادثات غير مباشرة

وحاول مبعوث الأمم المتحدة الخاص بليبيا غسان سلامة اليوم إقناع وفد الوفاق بالبقاء في جنيف واستئناف محادثات غير مباشرة، حسب ما نقلته وكالة "رويترز" عن مصادرها.

وعُقدت اجتماعات جنيف إلى الآن في قاعتين منفصلتين، حيث يتنقل سلامة بين الطرفين.

من جهته، قال جان العالم المتحدث باسم بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا: "لا يزال الوفدان هنا (في جنيف) ويعقد الدكتور سلامة اجتماعاً اليوم مع وفد حكومة الوفاق الوطني. قيادة البعثة على تواصل مع حكومة الوفاق الوطني في طرابلس والدول الأعضاء للحفاظ على الزخم".

ومن المقرر إجراء جولة جديدة من المحادثات في الأسبوع المقبل في جنيف.

إعلانات