لا كورونا بالمغرب.. وتأجيل فعاليات رياضية وثقافية

نشر في: آخر تحديث:

في سابقة من نوعها، منذ ظهور فيروس كورونا المستجد، أعلن المغرب عن تأجيل التظاهرات الرياضية والثقافية المبرمجة.

في التفاصيل، قررت لجنة القيادة في المغرب لتتبع فيروس كورونا المستجد إلغاء التجمعات المكثفة، مع تدبير الرحلات من وإلى الدول، التي تعرف تفشياً للوباء عبر العالم.

كما صدر، الأحد، في بيان رسمي للجنة مغربية حكومية لتتبع فيروس كورونا المستجد، أعلنت فيه عن احتمال اتخاذ تدابير إضافية.

كما أكدت اللجنة عدم تسجيل أي حالة إصابة بفيروس كورونا المستجد في المغرب، مع استمرارها في تتبع الوضع الوبائي عبر العالم.

"لجنة وطنية قومية للقيادة"

ودعت الحكومة المغربية، جميع المسافرين العائدين من بلدان تفشي فيروس كورونا، إلى تجنب ارتياد أماكن التجمعات المكثفة، ومراقبة درجة حرارتهم بشكل يومي، طوال 14 يوما، مع اللجوء إلى إحدى الوحدات الصحية، فور ظهور أدنى عرض للمرض.

كما طالبت السلطات المغربية المواطنين باعتماد إجراءات الوقاية، واحترام المعايير العامة للسلامة الصحية.

وفي أعقاب ظهور فيروس كورونا المستجد، أحدث المغرب لجنة وطنية قومية للقيادة، مع لجان محلية على مستوى الأقاليم وجهات البلاد.

كما عزز المغرب النظام الوطني للمراقبة الوبائية، وأنظمة التشخيص الفيروسي، مع إعداد وتوفير المواد اللازمة للتأكيد الفيروسي، من قبل المختبرات الوطنية المرجعية، وتعزيز قدرات الاستقبال بالوحدات الاستشفائية، من أجل التكفل بالحالات المرضية المحتملة، وإرساء الرقابة الصحية في الموانئ والمطارات الدولية، وفي الحدود البرية، قصد الكشف المبكر عن أي حالات واردة محتملة، لمنع تفشي الفيروس.