شارك بتفجير كنائس مصر.. الجيش الليبي يعتقل ذراع عشماوي

نشر في: آخر تحديث:

أعلن الجيش الليبي، إلقاء القبض على أحد أخطر الإرهابيين المصريين، عندما كان يقاتل في صفوف قوات الوفاق بالعاصمة طرابلس.

وقال المتحدث الرسمي باسم القيادة العامة للجيش الليبي اللواء أحمد المسماري، في مؤتمر صحافي، إن الإرهابي المقبوض عليه يدعى "محمد محمد السيد"، وكنيته "محمد السنبختي" أو "أبو خالد منير"، اعتقل من قبل عناصر الاستخبارات العسكرية بالعاصمة طرابلس، بعدما تمت متابعته منذ رصده في منطقة غوط الشعال بطرابلس في شهر سبتمبر 2019، مشيرا إلى أنّه تم ترحيله إلى مدينة بنغازي.

كما أكدّ أن الإرهابي هو مساعد هشام عشماوي وأحد أهم أذرعه، مشيرا إلى أنه من أخطر الإرهابيين وملاحق من السلطات المصرية بعد مشاركته في عمليات تفجير الكنائس القبطية، ولديه شقيقان مسجونان في مصر في قضايا إرهاب.

وفي السياق ذاته، أعلن المسماري عن مقتل سبعة إرهابيين مطلوبين للأمن الليبي في محور عين زارة، وذلك ضمن مجموعة "إرهابيين قادمين من مدينتي درنة وبنغازي" استهدفتهم قوات القيادة العامة، دون أن يسمّي هؤلاء المطلوبين.

وأكدّ أن "الميليشيات المسلحة والجماعات الإرهابية تستخدم فايز السراج رئيس حكومة الوفاق الليبية كغطاء سياسي لأهدافها ولتحقيق مآربها في ليبيا"، مشيرا إلى أن "الجيش يقاتل إرهابيين يتلقون دعما من قطر وتركيا".