عاجل

البث المباشر

الجيش الليبي: مقتل قائد أبرز فصيل تركي جنوب طرابلس

المصدر: دبي - العربية.نت

أعلن الجيش الوطني الليبي، فجر السبت، مقتل قائد "فرقة السلطان مراد" المدعوم تركياً جنوب العاصمة طرابلس. وأضاف أن "قائد فرقة السلطان مرتزق سوري يدعى مراد العزيزي وقتل في محور المطار".

موضوع يهمك
?
مع استمرار تدفق المقاتلين السوريين إلى العاصمة الليبية طرابلس، وسط تحذيرات أوروبية من "سورنة ليبيا"، حذرت روسيا، الجمعة،...

موسكو: دعم أطراف خارجية قلب الموازين في ليبيا موسكو: دعم أطراف خارجية قلب الموازين في ليبيا المغرب العربي

ومن المعلوم أن فرقة السلطان مراد ‏هي فصيل سوري مسلح، يضم أغلبية من العناصر المنتمية إلى تركمان سوريا، وهو مدعوم بشكل كبير من قبل تركيا، التي تقدم له التمويل والتدريب العسكري والدعم الجوي.

كما يشكل الفصيل الأكثر بروزاً بين كتائب تركمان سوريا المدعومة من أنقرة.

سورنة ليبيا

يأتي هذا في وقت تشهد العاصمة الليبية جولات متجددة من الاشتباكات بين فصائل حكومة الوفاق المدعومة من تركيا وبين الجيش الليبي، وسط دعوات دولية للتهدئة والعودة إلى الحوار ووقف التدخلات الخارجية، وتحذيرات أوروبية من "سورنة" النزاع الليبي.

وسبق لأنقرة التي تنقل مقاتلين سوريين باستمرار إلى ليبيا أن أعلنت أنها بدعمها لحكومة الوفاق قلبت الموازين في ليبيا.

يذكر أن المرصد السوري لحقوق الإنسان كان أعلن في وقت سابق، أن "كتيبة من المرتزقة" السوريين تضم نحو 50 عنصراً، يترأسها أمني سابق في داعش من ريف حمص الشرقي ذهبت للقتال في ليبيا".

فصائل الوفاق في مصراتة (أرشيفية- فرانس برس) فصائل الوفاق في مصراتة (أرشيفية- فرانس برس)

وقد شغل هذا "الأمني السابق منصباً في "ولاية حمص" خلال حكم الدواعش، بحسب ما أفاد المرصد. ومن ثم بايع جبهة النصرة بعد انهيار التنظيم في البادية، واتجه إلى مناطق تواجد قوات وفصائل تركيا في عفرين، ثم انتقل للقتال في ليبيا مع 49 مقاتلاً سابقاً من التنظيم مع بداية العام الجاري كمرتزق هناك".

ولطالما اتهم الجيش الليبي أنقرة بنقل "مقاتلين متطرفين وإرهابيين" من سوريا إلى ليبيا.

كما أعلن الأسبوع الماضي القبض على قيادي سوري في "داعش" يقاتل مع تشكيلات الوفاق.

وقال المتحدث باسم الجيش الليبي، أحمد المسماري، يوم الأحد الماضي، إن "قوات الجيش ألقت القبض على محمد الرويضاني المكنى أبو بكر الرويضاني، الذي وصفه بأحد أخطر عناصر داعش الذين انتقلوا من سوريا إلى ليبيا.

إعلانات