عاجل

البث المباشر

ميليشيات ليبيا.. أكثر من 300 مجموعة ورواتب من الوفاق

المصدر:  العربية.نت – منية غانمي

بعد دعوات دولية لتفكيك الميليشيات في ليبيا، لا سيما إثر لقاء السفير الأميركي وقيادة الأفريكوم بوزير الداخلية في حكومة الوفاق، فتحي باشاغا، وعد الأخير بتولي مهمة دمج بعضها ضمن الدولة أو تفكيك مجموعات من بين مئات الميليشيات المسلحة التي كانت إلى وقت قريب تقاتل معه ضد الجيش الليبي.

واجتمع باشاغا، المحسوب على ميليشيات مدينة مصراتة وتنظيم الإخوان، الاثنين، مع بعض قادة الجماعات المسلّحة في العاصمة طرابلس، عندما زار مقرّ ميليشيا "قوّة الردع" والتقى بآمرها الشيخ عبد الرؤوف كاره، ضمن خطة تستهدف إقناعهم بإعادة هيكلة ميليشياتهم في الأجهزة الرسمية للدولة.

إلا أن هذا التحرك الصوري أثار انتقادات الليبيين، الذين تساءلوا كيف يمكن "للابن المدلّل" للميليشيات التضحية بها.

موضوع يهمك
?
على مدى اليومين الماضيين، أثار سياسيون في لبنان موضوع الأدوية الإيرانية، في الوقت الذي يعيش فيه البلاد أسوأ الأزمات...

دواء إيران يتسلل إلى لبنان.. جدل وأرباح خيالية دواء إيران يتسلل إلى لبنان.. جدل وأرباح خيالية العرب و العالم
"أحد أكبر رجال الميليشيات"

وفي هذا السياق، رأى المحلل والناشط السياسي، سراج التاورغي، أن "باشاغا يعتبر أحد أكبر رجال الميليشيات في ليبيا كما أنه قائد ومهندس عمليات فجر ليبيا سنة 2014 التي انقلبت على السلطة وصندوق الانتخابات وتسببت في انقسام حقيقي".

أحد عناصر الميليشيات في العاصمة الليبية طرابلس (أرشيفية- فرانس برس) أحد عناصر الميليشيات في العاصمة الليبية طرابلس (أرشيفية- فرانس برس)
خلاف على المغانم

وأشار في تصريح لـ"العربية.نت"، إلى أنّ "الخلافات الكبيرة بين باشاغا وبين بعض ميليشيات طرابلس ستكون عائقا كبيرا أمام مساعيه"، مرجحاً اندلاع حرب ضروس بين وزارة الداخلية والميليشيات لاختلافهم على المناصب والمغانم، خاصة مع الميليشياويين المطلوبين لمكتب النائب العام والمعاقبين من مجلس الأمن على غرار مهرب البشر عبد الرحمن ميلاد، الذي ظهر مؤخرا في مقطع فيديو يهدد وزارة الداخلية والمجلس الرئاسي بمواجهة عنيفة إذا ما قاموا بتفكيك ميليشياته.

سجل حافل

وسجل باشاغا الذي يوصف في ليبيا بـ"الميليشاوي" حافل بدعم الميليشيات المسلحة وخاصة المنحدرة عن مدينة مصراتة، حيث حارب في صفوفها خلال أحداث 17 فبراير العام 2011، كما قام بتشكيل ميليشيا المرسي التي شاركت في هجوم ميليشيات فجر ليبيا على العاصمة طرابلس عام 2014.

التناقضات التي يحملها باشاغا الذي يستمد قوّته من حماية ودعم الميليشيات له، من شأنها أن تجعل من عملية دمج الميليشيات غاية في الصعوبة.

كما أنّ الرجل سيواجه تحديات كبيرة بشأن تنفيذها على أرض الواقع مع جماعات قويّة ورثت سلطة واسعة بعد الثورة التي أطاحت بمعمر القذافي وكونت نفوذا قويا وسيطرت أحيانا على مقاليد الحكم.

عناصر من ميليشيات الوفاق في طرابلس (أرشيفية- رويترز) عناصر من ميليشيات الوفاق في طرابلس (أرشيفية- رويترز)

من جهته، رأى المحلل السياسي الليبي فرج فركاش، أنه بعد فشل المجلس الرئاسي الذريع في تطبيق بنود الترتيبات الأمنية وتجاهل البعثة الأممية لهذا الموضوع الحساس، أصبح من أولويات الوفاق إعادة دمج وجمع سلاح الميليشيات، خاصة بعد مجيء السفير الأميركي ريتشارد نورلاند وتعيين فتحي باشاغا وزيراً الداخلية وبدء نوع من الشراكة مع الولايات المتحدة وبدء الحوار الأمني الليبي الأميركي في أواخر السنة الماضية.

وأشار فركاش في تصريح لـ"العربية.نت"، إلى تحديات كبيرة ستواجه باشاغا وكذلك رئاسة الأركان في هذا الأمر، أبرزها كيفية فرز الميليشيات وتحديد من يمكن إدماجه.

الإخوان المسلمون

ورأى أن التحدي الأكبر هو من قبل الذين كانوا لا يعترفون بحكومة الوفاق قبل معركة طرابلس التي وحدتهم مع باقي الميليشيات والكتائب المسلحة، والذي يمثله الجناح الصقوري في جماعة الإخوان المسلمين ومن يتحالف معهم، مشيرا إلى أنّ هؤلاء يدفعون نحو إنشاء قوة موازية لأجهزة حكومة الوفاق.

تهريب الوقود والاتجار بالبشر

إلى ذلك، تشكل الميليشيات التي تمتهن تهريب الوقود والاتجار بالبشر، أو تلك التي تحمي وتحتكر تأمين بعض المؤسسات المدنية والحيوية وتعتبرها مصدر استرزاق لها، تحديا آخر، بحسب فركاش، مشيرا إلى أن هذا الأمر سيحتاج إلى ثقل وضغط دولي لإقناع تلك الأطراف وربما طمأنتها بالتخلي عن فكرة إنشاء قوة موازية، وكذلك إلى مغريات وامتيازات

فصائل الوفاق في مصراتة (أرشيفية- فرانس برس) فصائل الوفاق في مصراتة (أرشيفية- فرانس برس)
أكثر من 300 مجموعة.. ورواتب من الوفاق

وتشير التقديرات إلى أن عدد الميليشيات المسلحة في ليبيا يصل إلى أكثر من 300 مجموعة مختلفة التسليح والأعداد بعضها يتبع أشخاص والبعض الآخر يتبع تيارات متطرفة مثل جماعة الإخوان المسلمين، وأخرى تتبع مدنا ومناطق، وتتواجد أغلبها بالعاصمة طرابلس ومدن مصراتة والزنتان والزاوية وصبراتة، وكثير منها يتبع وزارتي الداخلية والدفاع بحكومة الوفاق وتحصل على رواتب من الدولة، لكنها لا تتقيّد بأوامرها.

عناصر من فصائل الوفاق في ترهونة (أرشيفية- فرانس برس) عناصر من فصائل الوفاق في ترهونة (أرشيفية- فرانس برس)

وبسبب حضورها القوي في مختلف مناطق ليبيا مقابل ضعف وغياب الاجهزة الأمنية الرسمية، يعتقد المحلل السياسي سليمان العتيري أن مهمة إعادة دمج أفرادها في الجسم الرسمي للوفاق ستكون من أصعب المهام التي تواجه الحكومة في طرابلس.

وتوّقع العتيري في تصريح لـ"العربية.نت"، أن يلجأ باشاغا إلى إسناد مهام قيادية لزعماء وأمراء الميليشيات سواء مناصب سياسية أو عسكرية وأمنية أو حتى دبلوماسية بتعين بعضهم في مناصب سفراء، لإقناعهم بضرورة التخلي عن الميليشيات.

إعلانات