عقيلة صالح يصل المغرب.. والسراج يلتقي أردوغان بإسطنبول

نشر في: آخر تحديث:

وصل رئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح، اليوم الأحد، إلى المغرب رفقة وزير الخارجية بالحكومة الليبية عبدالهادي الحويج، وكان في استقباله رئيس مجلس النواب المغربي الحبيب المالكي.

وتستمر الزيارة يومين، بدعوة رسمية من السلطات المغربية، بحسب تصريحات أدلى بها المستشار الإعلامي لرئيس المجلس عبدالحميد الصافي.

ومن المتوقع أن يجري مباحثات مع كبار المسؤولين حول الأزمة الليبية.

يأتي ذلك فيما قال المكتب الإعلامي لرئيس حكومة الوفاق الليبية، فايز السراج، إن الأخير أكد على ضرورة الحل السياسي للأزمة الليبية، وفق مخرجات اجتماع برلين وقرارات الأمم المتحدة، وذلك خلال لقاء جمعه بالرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، بقصر وحيد الدين في إسطنبول.

وأضاف المكتب الإعلامي أن السراج وأردوغان ناقشا عمل مذكرتي التفاهم العسكرية والبحرية الموقعتين في نوفمبر الماضي بين الوفاق وتركيا.

وبحث الطرفان سبل عودة الشركات التركية للعمل في ليبيا.

كما أعلن المكتب الإعلامي لرئيس حكومة الوفاق على "فيسبوك"، أن السراج أجرى اتصالاً هاتفياً مع منسقِ السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، جوزيف بوريل، بحثا خلاله مستجدات الوضع في ليبيا، وأعرب بوريل عن حرص الاتحاد الأوروبي على تحقيق وقف إطلاق النار في ليبيا، والعودة للمسارِ السياسي، وفقاً لقرارات الأمم المتحدة ومخرجاتِ مؤتمر برلين.

عسكريا، يستمر الهدوء الحذر بالقرب من سرت مع استمرار استنفار قوات الجيش الوطني الليبي، ورفع استعداداتها، فيما تستمر الوفاق في حشد المقاتلين التابعين لها في المشروع الزراعي بوقرين القريب من سرت.

وكان مدير التوجيه المعنوي بالجيش الوطني الليبي، خالد المحجوب، أشار إلى أنه تم نشر قوات بحرية لحماية سواحل ليبيا قبالة الهلال النفطي من أي اختراق.

ونفى المحجوب لـ"العربية"، مساء السبت، الاستعانة بقوات روسية على الأرض.

كما أوضح أن الجيش الليبي استعان بخبراء روس لإعادة إصلاح بعض الأسلحة، خاصة أن تسليح الجيش من موسكو.

إلى ذلك لفت إلى أن الحديث عن مشاركة روسيا في المعارك مجرد دعاية إخوانية.