الأزمة الليبية

التخلص من الميليشيات والمرتزقة أهم أولويات واشنطن بليبيا

السفير الأميركي: تحقيق السلام مرهون بتشكيل سلطة تنفيذية تعمل للمستقبل

نشر في: آخر تحديث:

في تصريحاتٍ إعلامية للسفير الأميركي لدى ليبيا، ريتشارد نورلاند، اعتبر أن التخلص من الميليشيات والمرتزقة والجماعات الإرهابية على رأس الأولويات في ليبيا.

وأضاف السفير، في حوار مع جريدة "أخبار اليوم" المصرية، أن الاشتباكات الأخيرة عكست ضرورة العمل على إنشاء جيش واحد تحت سلطة مدنية.

وأضاف السفير أنه من الممكن تحقيق ذلك إذا تمكن القادة الليبيون من التوصل إلى سلطة تنفيذية تعمل للمستقبل.

وأعرب عن قلقه بشأن الوجود المتزايد للقوات الأجنبية التي يمكن لها أن تهدد التقدم الحالي نحو الحل السلمي في ليبيا.

واعتبر السفير أن المفسدين يخدمون مصالحهم الخاصة على حساب الشعب الليبي.

وأشار السفير الأميركي إلى أن الحوار الليبي الذي تقوده الأمم المتحدة هو الطريق الوحيد القابل للتطبيق.

كما أن الولايات المتحدة تعارض أي تصعيد عسكري من قبل الليبيين أو من قبل القوات الأجنبية، لافتا إلى أن إعادة إنتاج النفط في جميع أنحاء البلاد بطريقة تحترم السيادة الليبية أمر مهم جدا لاستقرار الوضع الاقتصادي، محذرا في الوقت نفسه من محاولات عسكرة أو تسييس قطاع الطاقة.

وكشف السفير أنه طالب بإعادة فتح قطاع النفط بالكامل، وإخراج القوات العسكرية من جميع المنشآت النفطية، لأنها الطريقة الوحيدة التي ستتمكن فيها ليبيا من مواصلة عملها ككيان غير سياسي.