فيروس كورونا

الرئيس الجزائري بالحجر الصحي: أنا بخير وأواصل عملي

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت الرئاسة الجزائرية، اليوم السبت، دخول الرئيس عبد المجيد تبون في حجر صحي لمدة 5 أيام، فيما غرد مطمئناً مواطنيه أنه بخير وأنه يواصل عمله عن بعد.

وجاء في بيان الرئاسة: "بعدما تبين أن العديد من الإطارات السامية برئاسة الجمهورية ورئاسة الحكومة، قد ظهرت عليهم أعراض الإصابة بفيروس كورونا، نصح الطاقم الطبي للرئاسة، رئيس الجمهورية، بمباشرة حجر صحي طوعي، لمدة خمسة أيام ابتداء من 24 أكتوبر 2020".

وعقب ذلك غرد الرئيس تبون قائلاً: أنا بخير وعافية وسأواصل عملي عن بعد إلى نهاية الحجر الصحي.

وأعلنت وزارة الصحة الجزائرية أمس الجمعة عن تسجيل 273 إصابة جديدة بفيروس كورونا ووفاة 9 خلال 24 ساعة.

وأوضح المكلف بالإعلام عن لجنة المتابعة ورصد فيروس كورونا ارتفاع حصيلة الإصابات إلى 55630 حالة مؤكدة بالفيروس، في حين وصل عدد الوفيات بكورونا إلى 1897 حالة وفاة.

بينما تماثلت 170 حالة للشفاء من فيروس كورونا خلال24 ساعة، ليصل عدد المتعافين 38788 حالة.

وأكد وزير الصحة الجزائري، عبد الرحمن بن بوزيد، الجمعة، أن عدد الإصابات المسجّلة يوميا وعدد الوفيات جراء الوباء منخفض بالمقارنة مع دول أخرى وبالمقارنة مع أسباب أخرى للوفاة مثل السكتة القلبية وحوادث المرور، لكن يبقى الخوف من المستقبل بسبب التهاون في الالتزام بشروط الوقاية".

وتابع وزير الصحة: "في بعض الولايات التي زرتها لم أشاهد شخصا واحدا يرتدي الكمامة باستثناء الوفود المرافقة لي". وقال الوزير إنه تمّ رصد بؤر جديدة بولايتي المسيلة وجيجل، مشيرا إلى تسجيل إصابات أقل بولايتي عنابة وسكيكدة على الرغم من كونهما مدينتين كبيرتين، مؤكدا توجيه فرق متخصصة إلى الولايات المعنية لتعزيز جهود الوقاية والتكفّل العلاجي بها.