إنقاذ نحو 300 مهاجر قبالة موريتانيا والعثور على جثتين

مركب صيد في المنطقة أنقذ 134 سنغالياً كانوا في طريقهم إلى جزر الكناري الإسبانية بعد تعطّل مركبهم

نشر في: آخر تحديث:

تم في اليومين الأخيرين إنقاذ نحو 300 مهاجر كانوا في طريقهم إلى أوروبا قبالة موريتانيا بعدما أصيب زورقان كانوا يستقلونهما بعطل في المحرك، في موازاة العثور على جثتين على أحدهما، وفق ما نقلت وكالة الأنباء الموريتانية، الثلاثاء.

وذكرت الوكالة نقلاً عن مصدر أمني أن الزورق الأول كان يقل 134 مهاجراً سنغاليا في طريقهم إلى جزر الكناري في إسبانيا، وقد واجه صعوبات الثلاثاء على شاطئ قرية أنوامغار على بعد حوالي 170 كلم من مدينة نواذيبو الساحلية (شمال غرب).

وأضافت أن مركب صيد في المنطقة أنقذ جميع هؤلاء قبل نقلهم بمساعدة خفر السواحل الموريتانيين إلى نواذيبو حيث تلقوا مساعدات طبية من فرق الهلال الأحمر الموريتاني.

وعُثر مساء الاثنين في المنطقة نفسها على زورق آخر يقل 161 مهاجراً هم سنغاليون وغينيون وغامبيون. وتلقى هؤلاء أيضاً مساعدة الهلال الأحمر فيما عثر على جثتين على متن الزورق.

وكانت المنظمة الدولية للهجرة قد أعلنت الأحد أن ما لا يقل عن 11 مهاجرا كانوا يحاولون الوصول إلى أوروبا، بينهم امرأة حامل، غرقوا قبالة سواحل ليبيا عندما انقلب قاربهم.

وقالت صفاء مشهلي، المتحدثة باسم المنظمة التابعة للأمم المتحدة، إن القارب هو الثالث من نوعه الذي يغرق في البحر المتوسط خلال أسبوع.

ولقي هذا العام حوالي 500 مهاجر مصرعهم أثناء محاولتهم عبور وسط البحر المتوسط، وفقاً لأرقام المنظمة الدولية للهجرة، لكن المنظمة حذرت من احتمال وقوع المزيد من الوفيات التي لم يتم إحصاؤها.