الأزمة الليبية

المبعوثة الأممية لليبيا: اتفاق في تونس على خطوات لتوحيد السلطة التنفيذية

أكدت في تصريحات لقناة "العربية" بأن المسؤولية تقع على ملتقى الحوار السياسي للتوصل لحل نهائي

نشر في: آخر تحديث:

قالت البعثة الأممية في ليبيا، الأربعاء، إن هناك اتفاقا في تونس على خطوات لتوحيد السلطة التنفيذية، وإجراء انتخابات في غضون 18 شهرا.

وكانت البعثة الأممية قد أفادت في وقت سابق بأن مفاوضات اللجنة العسكرية تحقق نجاحا كبيرا.

وأضافت البعثة الأممية في تصريحات خاصة لقناة "العربية"، بأن المسؤولية تقع على ملتقى الحوار السياسي للتوصل لحل نهائي.

وانتهت جلسات اليوم الثاني من اجتماعات اللجنة العسكرية الليبية 5+5، في وقت سابق اليوم الأربعاء، في سرت.

وذكرت وسائل إعلام محلية نقلاً عن عضو وفد الوفاق باللجنة، مختار النقاصة، قوله إن "أبرز ما تم مناقشته في جلسة اليوم هو سحب الأجانب ونزع الألغام والبدء بعودة القوات لمعسكراتها وفتح الطريق الساحلي".

وأضاف أن مقر الاجتماعات (مجمع قاعات واغادوغو) توجد به قوة تأمين فقط لا غير. وأوضح أنه تم تشكيل اللجان المسؤولة عن الإشراف على خروج المرتزقة، لافتاً إلى أنها مجتمعة لوضع خطة التنفيذ.

وكان مراسل "العربية" في ليبيا أفاد بأن الجولة السادسة، التي انطلقت الثلاثاء، تبحث عددا من الملفات الأمنية والعسكرية وبينها وقف إطلاق النار بالكامل بحسب ما ينص اتفاق جنيف وغدامس.

وتناقش اللجنة ملفات بينها سحب وتفكيك المجموعات المسلحة من خطوط التماس قرب مدينتي سرت ومصراتة إلى ما بعد منطقة بوقرين.

كما تناقش الاجتماعات خروج العناصر الأجنبية والمرتزقة من الأراضي الليبية، وتشكيل الغرفتين الأمنيتين لتطبيق وقف إطلاق النار بالكامل بحسب اتفاق جنيف وغدامس، وفتح الطرق والمعابر الرئيسية التي تربط بين المدن الليبية.

وكان مراسل "العربية" في سرت، قال إن أولى الأمور التي يناقشها المجتمعون هي سحب الوحدات العسكرية من منطقة سرت، الأمر الذي ترفضه بعض التشكيلات التابعة لحكومة الوفاق التي من جهتها تبرأت من مواقف هذه التشكيلات.

وكانت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، قالت في بيان صادر عنها إن هذا الاجتماع يهدف إلى الإسراع في تنفيذ اتفاق وقف إطلاق النار الموقع في الثالث والعشرين من أكتوبر في جنيف واستكمالاً للمباحثات في غدامس.