وزارة الدفاع الجزائرية تعلن عن حجز أسلحة جنوب البلاد

تعزيزات أمنية مشددة على الحدود الشرقية والجنوبية

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت وزارة الدفاع أن قوات الجيش قد تمكنت من حجز كمية معتبرة من الأسلحة والذخيرة الحربية على مستوى إقليم الناحية العسكرية الرابعة، وتحديداً بمنطقة ماسة كليـم إن أزان بجانت بولاية إليزي في أقصى الجنوب الجزائري.

ووصف بيان وزارة الدفاع الجزائرية العملية بـ"النوعية" و"الناجحة"، والتي تمثلت في حجز سيارتين رباعيتي الدفع بها كمية من مختلف الأسلحة وأنواع الذخيرة كرشاش ثقيل من عيار 12,7 ورشاش آلي أف أم، وبندقية تكرارية، إضافة إلى كمية ضخمة من الذخيرة من مختلف العيارات.

كما تحتوي قائمة الأسلحة المحجوزة على عدد كبير من قذائف "آر بي جي 7".

وتأتي هذه العملية في إطار التعزيزات الأمنية التي تقوم بها الجزائر على حدودها الجنوبية مع المالي، وخاصة عقب العملية الإرهابية التي ضربت منطقة "تغنتورين" بعين أمناس بولاية إليزي في منتصف يناير/كانون الثاني الماضي، هذا فضلاً عن تعزيزات أخرى على الحدود الشرقية مع كل من تونس وليبيا بالنظر للأوضاع غير المستقرة لدى البلدان.

وللإشارة سبق لوزير الداخلية الجزائري أن صرح بأن الجيش الجزائري يؤمّن حدود الجزائر على أكمل وجه "قصد محاربة مختلف الآفات التي تهدد أمن واستقرار المنطقة، منها الإرهاب والتهريب بكل أشكاله".