الجزائر.. عودة موظفي بريتش بتروليوم إلى عين أمناس

الحقل النفطي بتغنتورين شهد واحدة من أخطر العمليات الإرهابية في تاريخ البلاد

نشر في: آخر تحديث:

قال سفير المملكة المتحدة بالجزائر، مارتين روبير، الأحد، إن موظفي الشركة البترولية البريطانية بريتش بتروليوم "سيعودون قريباً إلى الجزائر".

وأكد روبير في تصريح للصحافة عقب مراسم التوقيع على اتفاقات بين شركة "سونلغاز" ومؤسسات بريطانية في مجال التكوين، أن "شركة بريتيش بتروليوم لا تزال ملتزمة بمواصلة نشاطاتها في الجزائر، وعليه فإن موظفيها سيعودون قريباً إلى الجزائر".

وكانت الشركة البريطانية قد رحلت موظفيها إلى بلدهم إثر اعتداء إرهابي استهدف في يناير/كانون الثاني الماضي المركب الغازي لتيغنتورين الواقع على بعد 40 كلم من عين أمناس (ولاية إليزي) والذي خلف 38 قتيلاً.

وللإشارة، فإن الشركة البريطانية هي شريك للمجمعين الجزائري سوناطراك والنرويجي ستاتويل في مجال استغلال هذا المجمع الغازي.

وشهد الحقل النفطي "تيغنتورين" بعين أمناس واحدة من أخطر العمليات الإرهابية في تاريخ الجزائر، ورد عليها جيش الجزائر بصرامة كبيرة، نتج عنها مقتل 38 شخصاً، بينما نجح في تحرير 800 شخص على الأقل.