الحكومة تهدد بفصل أئمة مساجد في الجزائر

نشر في: آخر تحديث:

هددت الحكومة الجزائرية بفصل عدد من أئمة مساجد رفضوا تأدية صلاة الغائب على أرواح ضحايا سقوط الطائرة العسكرية بأم البواقي.

وقال وزير الشؤون الدينية والأوقاف الجزائرية بوعبد الله غلام أن "الحكومة ستقوم بفصل الأئمة الذين امتنعوا عن أداء صلاة الغائب على أرواح ضحايا سقوط الطائرة العسكرية بأم البواقي شرق الجزائر بداية شهر فبراير الماضي".

وأوضح غلام الله أن "هؤلاء الأئمة خالفوا إجماع الأمة، ورفضوا لأسباب غير واضحة أداء صلاة الغائب على ضحايا الحادث الأليم، لكنه لم يكشف عن عدد الأئمة المعنيين بقرارات الفصل.

وكان الرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة قد أمر بإقامة صلاة الغائب على أرواح ضحايا سقوط الطائرة في ثالث وآخر يوم من الحداد الوطني الذي أعلن عنه عقب هذه الحادثة التي راح ضحيتها 77 شخصاً.

وفي حالات قليلة يرفض بعض الأئمة الخضوع للتعليمات الرسمية، وسبق لخمسة أئمة أن رفضوا الوقوف لتحية العلم والنشيد الوطني بحضور وزير الشؤون الدينية، ما دفع الحكومة إلى فضلهم من العمل.

ومنذ سنوات شرعت الحكومة الجزائرية في مراقبة المساجد، للحد من تغلغل تيارات دينية متطرفة، وأئمة ينتمون إلى التيار السلفي المتشدد في المساجد .

وتزعم الحكومة أن مساعيها تتجه للحفاظ على المرجعية الدينية للشعب الجزائري المرتبطة بالمذهب المالكي، ومنع أي إخلال بهذه المرجعية وإثارة الفتن الدينية .