فصل عناصر شرطة مارسوا العنف في غرداية الجزائرية

نشر في: آخر تحديث:

كشف المدير العام للأمن الوطني بالجزائر اللواء عبد الغني هامل إن ثلاثة من عناصر الشرطة طردوا من سلك الأمن لممارستهم العنف ضد موقوفين في مواجهات إثنية بغرداية أسفرت عن خمسة قتلى، بحسب ما نقلت الصحف الاثنين.

وأكد اللواء هامل في تصريح للصحفيين الأحد، إن عناصر الشرطة المتهمين بممارسة العنف ضد بعض المواطنين الذين أوقفوا خلال الأحداث التي شهدتها مؤخرا ولاية غرداية قد "تم شطبهم من سلك الأمن".

وبحسب صحيفة الشروق فإن هامل توعد بفصل أي شرطي أخل بأداء مهامه حيث سيكون مصيره نفس مصير العناصر الثلاثة.

وكانت المديرية العامة للأمن الوطني أعلنت في كانون الثاني/يناير بعد شهرين من بداية الأحداث عن توقيف عناصر الشرطة الثلاثة وإحالتهم إلى القضاء بسبب "تهاونهم في أداء مهامهم".

وقال المتحدث باسم المديرية العامة للأمن الوطني العميد أول جيلالي بودالية في بيان أرسل لوكالة فرانس برس إن "لجنة تحقيق، أوفدها المدير العام للأمن الوطني اللواء عبد الغني هامل، بعد انتشار فيديو يظهر تهاون بعض أعوان أمن ولاية غرداية في تأدية مهامهم، قد أنهت تحرياتها".

وكان ناشطون بثوا على مواقع التواصل الاجتماعي فيديو يظهر رجال شرطة ينهالون ضربا بالهراوات على شخص وهو ملقى على الأرض.

وأعلن هامل إن ما لا يقل عن أربعة آلاف شرطي و26 وحدة لمكافحة الشغب تم نشرها في غرداية للسيطرة على الوضع بعد مقتل خمسة أشخاص وإصابة مئتين آخرين في مواجهات إثنية بين عرب سنة وأمازيغ أباضيين خلال كانون الأول/ديسمبر وشباط/فبراير.