عاجل

البث المباشر

ناشطون يطردون وزراء بوتفليقة وموجة رفض لولاية رابعة

المصدر: الجزائر - عثمان لحياني

طرد ناشطون وشباب عاطلون عن العمل وزراء نظموا تجمعاً انتخابياً لصالح الرئيس المرشح عبدالعزيز بوتفليقة في مدينة ورقلة (جنوبي الجزائر).

ومنع الناشطون الغاضبون وزير النقل رئيس حزب تجمّع أمل الجزائر عمار غول، ووزير الصناعة رئيس حزب الحركة الشعبية الجزائرية عمارة بن يونس، من استكمال تجمّع انتخابي لصالح بوتفليقة في المدينة وإجبارهما على المغادرة.

ورفع المحتجون الذي ينتمي بعضهم إلى حركة "بركات"، وتعني "كفاية" ولجنة الدفاع عن العاطلين عن العمل، شعارات رافضة لترشح الرئيس بوتفليقة لولاية رئاسية رابعة، وتطالب بمحاكمة المسؤولين الفاسدين، واتهموا الوزيرين بالكذب على الشعب.

واضطر رئيس البرلمان الجزائري محمد العربي ولد خليفة إلى إلغاء تجمّع انتخابي كان مقرر عقده بمدينة المدية جنوب العاصمة الجزائرية، بسبب الأجواء المشحونة التي سبقت التجمع، حيث عزم شباب على تنفيذ احتجاج داخل القاعة، وألغى رئيس مجلس الأمة عبدالقادر بن صالح تجمّعاً بدينة شلف (غربي الجزائر) للأسباب نفسها.

وأما في مدينة تيزي وزو قرب العاصمة الجزائرية شرقاً، فنظم طلبة الجامعة تجمعاً أمام المدخل الرئيسي للجامعة رفضاً للولاية الرئاسية الرابعة لبوتفليقة، ورفعوا شعارات مناوئة للسلطة، وبنفس الولاية منع ناشطون تجمعين انتخابيين لصالح الرئيس في بلدتي تامدة وبلدية عين الحمام.

ويأتي تزايد موجة الغضب تجاه ممثلي حملة الرئيس بوتفليقة في وقت دعت فيه حركة "بركات" المناهضة للولاية الرابعة للرئيس المنتهية ولايته عبدالعزيز بوتفليقة إلى خمس وقفات احتجاجية سلمية السبت المقبل، بولايات باتنة وقسنطينة وتبسة، وتيزي وزو وبجاية، للمطالبة بالتغيير السلمي للنظام، والدعوة إلى مرحلة انتقالية على أسس ديمقراطية في البلاد.

من جهة أخرى دعا حزب التجمّع من أجل الثقافة والديمقراطية إلى مسيرات احتجاجية للمطالبة بتغيير النظام بدءاً من يوم 15 أبريل الجاري، فيما تعلن جبهة مقاطعة الانتخابات الرئاسية غداً الجمعة عن خطواتها الميدانية لمواجهة خيارات السلطة، وتضم الجبهة أحزاباً إسلامية ووطنية وديمقراطية.

ومن زاويته علّق الناشط السياسي يزيد بوعناني بأن "تزايد الاحتجاجات ضد ترشح الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة لولاية رئاسية رابعة، ومضايقة ممثليه في الحملة الانتخابية تؤشر لتشنج سياسي واستياء شعبي، ستكون له تأثيرات واضحة على يوم الاقتراع وعلى نسبة التصويت في انتخابات 17 أبريل الجاري".

إعلانات

الأكثر قراءة