عاجل

البث المباشر

الجزائر ترحل 31 لاجئاً سورياً إلى دمشق

المصدر: الجزائر - عثمان لحياني

رحلت السلطات الجزائرية 31 لاجئا سوريا إلى بلادهم، بعد سنتين من الإقامة المؤقتة في الجزائر التي جاؤوها هروباً من الحرب في سوريا.

ومنحت السلطات الجزائرية تذاكر السفر للاجئين السوريين، وتكفلت بنفقات عودتهم إلى دمشق، عبر رحلة للخطوط الجوية السورية.

وودعت رئيسة الهلال الأحمر الجزائري سعيدة بن حبيلس عشرة لاجئين سوريين، قبل عودتهم نهائيا إلى بلادهم الأربعاء، وفي وقت سابق غادر 21 لاجئا سوريا الجزائر نحو سوريا، بعد حصولهم على تذاكر سفر من السلطات الجزائر.

وقالت رئيسة الهلال الأحمر الجزائري سعيدة بن حبيلس خلال حفل توديع اللاجئين السوريين إن "الموقف الجزائري باستقبال العائلات السورية هربا من الفوضى وانعدام الأمن بسبب الأحداث التي تعيشها سوريا نابع من القيم والمثل المغروسة في أعماق الجزائريين، الذين يتذكرون المواقف النبيلة للسوريين اتجاه الجزائريين خلال فترة الاستعمار الفرنسي".

وأضافت بن حبيلس أن "الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة أمر بالتكفل التام بكل العائلات السورية اللاجئة بالجزائر لأسباب إنسانية بحثة، بعيداً عن أي حسابات سياسية".

وأكدت رئيسة الهلال الأحمر الجزائري أن "الجزائر تبني موقفها من اللاجئين السوريين أيضاً على الإرث التاريخي القائم على موقف الأمير عبدالقادر الذي عرض نفسه للخطر وهو يدافع عن المسيحيين بدمشق، وهو الموقف الذي أثار إعجاب العالم ولا يزال يصنع للأمير عبدالقادر صدى دولياً كبيراً".

وكانت الحكومة الجزائرية قد أعلنت قبل سنتين أنها استقبلت 12 ألف لاجئ سوري، لكن عدداً كبيراً منهم قد غادروا الجزائر إلى أوروبا، وتونس والمغرب.

وقبل شهرين علقت عائلات سورية على الحدود البرية المغلقة بين الجزائر والمغرب، عندما كانت هذه العائلات تحاول عبور الحدود إلى المغرب ومنه إلى أوروبا.

إعلانات