عاجل

البث المباشر

الجزائر.. بوتفليقة يظهر ويتلقى أوراق اعتماد سفراء

المصدر: الجزائر - عثمان لحياني

ظهر الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة اليوم الأحد في مقر الرئاسة واستقبل عددا من سفراء الدول الجدد المعتمدين حديثا في الجزائر.

وتسلم بوتفليقة في مقر الرئاسة أوراق اعتماد السفير لؤي محمود طه عيسى بصفته سفيرا مفوضا فوق العادة لدولة فلسطين، وسفير السودان عصام عوض متولي بصفته سفيرا مفوضا فوق العادة لجمهورية السودان، وكذلك سفير مالي الجديد في الجزائر.

جاء ظهور الرئيس بوتفليقة بعد يوم من عودته من رحلة علاج قصيرة دامت يومين في عيادة خاصة بأمراض القلب والشرايين في مدينة غرونوبل الفرنسية.

ونقل الرئيس بوتفليقة الى غرونوبل صباح الجمعة، وعاد مساء السبت الى الجزائر، بعدما أجرى فحصا طفيفا، بحسب تأكيدات مسؤولين فرنسيين.

وخلال يومين من الجدل السياسي والإعلامي الذي رافق نقل بوتفليقة للعلاج في غرونوبل، لم تصدر رئاسة الجمهورية في الجزائر أي بيان لتقديم توضيحات عن الأمر.

ويأتي ظهور الرئيس بوتفليقة مجددا لتأكيد تعافيه، وتفنيدا للشائعات التي تحدثت عن تعرضه لوعكة صحية حادة، وطمأنة الرأي العام الجزائري الذي انتابته حالة من القلق حول حقيقة الوضع الصحي للرئيس.

وأعلنت رئاسة الجمهورية أن أجندة الرئيس بوتفليقة لهذا الأسبوع تتضن استقبال عدد من السفراء، وترأس اجتماع لمجلس الوزراء، قبل أن يستقبل الأربعاء الرئيس التركي طيب أردوغان الذي سيبدأ زيارة رسمية للبلاد.

ويعطي الكشف عن أجندة نشاطات الرئيس بوتفليقة، في سياق تأكيد مصالح الرئاسة على تحسن الوضع الصحي للرئيس، وعدم وجود ما يدعو للقلق بهذا الشأن.

ويعاني الرئيس الجزائري من وعكة صحية نتيجة إصابته بالقرحة المعدية منذ عام 2005. ونقل بوتفليقة في 27 أبريل 2013 على وجه السرعة الى مستشفى فال دوغراس العسكري بباريس، وقضى هناك 81 يوما، بينها شهران من 12 مايو حتى 12 يوليو قضاهما في مركز للراحة خاص بقدماء المحاربين تابع لوزارة الدفاع الفرنسية.

ويبلغ الرئيس بوتفليقة من العمر 77 عاما، وبرغم متاعبه الصحية، ترشح بوتفليقة للانتخابات الرئاسية التي جرت في ابريل الماضي، وفاز بالانتخابات ، وأدى واجبه الانتخابي على كرسي متحرك، لكنه يغيب عن المشهد السياسي بشكل دوري، ما دفع بأحزاب المعارضة للمطالبة بتطبيق المادة 88 من الدستور المتعلقة بإعلان شغور منصب رئيس الجمهورية.

إعلانات