المعارضة الجزائرية تنتقد محاولات زج الجيش بالسياسة

نشر في: آخر تحديث:

انتقدت أحزاب المعارضة في الجزائر ما وصفتها بمحاولات الزج بالجيش في الشأن السياسي على خلفية تصريحات نسبت إلى نائب وزير الدفاع الوطني قائد أركان الجيش تخص الشأن السياسي للبلاد، واعتبرته خروجاً عن موقف الحياد الذي يفترض أن تلتزم به المؤسسة العسكرية.

وأفاد بيان لقادة تكتل تنسيقية من أجل الحريات والانتقال الديمقراطي، الذي يضم مجموعة أحزاب وشخصيات معارضة، أنها "ترفض استعمال المؤسسة العسكرية كغطاء لفشل السلطة في تسيير الشأن العام السياسي والاجتماعي والاقتصادي والأمني، وقمع الحريات الفردية والجماعية وتعطيل عملية الانتقال الديمقراطي السلمي والهادئ".

وكانت صحيفة جزائرية قد نسبت لقائد أركان الجيش الفريق قايد صالح دفاعه عن شرعية ونزاهة الانتخابات الرئاسية الأخيرة، التي جرت في فبراير الماضي، وتأكيده التزام الجيش بمنع أطراف سياسية من إثارة الفوضى في البلاد .

من جهتها فهمت أحزاب المعارضة، التي تطالب بانتخابات رئاسية مسبقة بسبب الوضع الصحي للرئيس عبدالعزيز بوتفليقة، أن تصريحات قائد أركان الجيش موجهة إليها وبمثابة رسالة سياسية باتجاهها .

ودعت المعارضة إلى إبعاد الجيش عن أية تجاذبات سياسية، وذكرت في البيان أن "الجيش مؤسسة دستورية مهمتها حماية السيادة الوطنية، ووحدة البلاد والسلامة الترابية، ومن واجب الجميع سلطة ومعارضة الحفاظ على هذه المؤسسة الدستورية، والعمل على تقويتها، ومد السند لها وليس إدخالها في تجاذبات سياسية بين الجزائريين".