عاجل

البث المباشر

الجزائر ترحب بحكومة الوحدة في لييبا.. وتخشى الإرهاب

المصدر: الجزائر - حميد غمراسة

رحبت الحكومة الجزائرية بتشكيل "حكومة وحدة وطنية في ليبيا"، برئاسة فايز السراج، ووصفت الأزمة الأمنية التي تواجهها ليبيا بـ"المشجعة على استفحال الإرهاب"، فيما تعتبر الجزائر نفسها أكثر بلدان المنطقة، تعرضا لخطر "داعش" بعد أن وجد لنفسه موطئ قدم في أراضي الجارة الشرقية.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية، عبدالعزيز بن علي شريف اليوم السبت، إن حكومة بلاده "سعت دوما من أجل حل سياسي للنزاع الليبي، عن طريق تشكيل حكومة وحدة وطنية موسعة يكون بمقدورها مواجهة التحديات التي تعرفها البلاد".

ووصف إعلان الحكومة، الجمعة، من طرف مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا برناردينو ليون، بـ"المسعى الذي يحظى بالمصداقية".

وتدعو الجزائر، حسب بن علي الشريف، "كل الأطراف الليبية إلى بحث مقترحات الأمم المتحدة (بخصوص حل سياسي للنزاع)، وكل التوصيات واللوائح الصادرة عن مجلس الأمن، بحكمة ومسؤولية بهدف تشجيع التوصل إلى حل سياسي عاجل للأزمة، بما يحفظ المصالح الحيوية لهذا البلد الشقيق والجار".

وأعربت الخارجية على لسان المتحدث باسمها، عن "أمنية الجزائر أن تسير ليبيا على طريق المصالحة والسلم، فالأطراف الليبية مدعوة إلى استغلال هذه الفرصة التاريخية، بالموافقة على الاتفاق (حكومة الوحدة) الذي يفرض نفسه اليوم، لإنقاذ البلاد من المخاطر التي تهددها".

وأضاف: "الجزائر على استعداد لدعم مسار التسوية في ليبيا كما جرت العادة، وستواصل مساندة الشعب الليبي الشقيق وتتعهد بمرافقة الحكومة الجديدة بهدف توفير ظروف نجاح مرحلة انتقالية هادئة".

وأعربت الخارجية عن خشيتها من "تهديدات الإرهاب المحدقة ليس فقط بليبيا، وإنما بكامل المنطقة"، في إشارة إلى خطر التنظيم الإرهابي "داعش" في ليبيا، الذي سبق أن هدد بنقل أعماله إلى الجزائر للانتقام لمقتل قائد "جند الخلافة في الجزائر"، على أيدي الجيش، نهاية العام الماضي وهو تنظيم "بايع" زعيم داعش أبوبكر البغدادي.

إعلانات