عاجل

البث المباشر

أحكام إعدام ضد معتقلين جزائريين في سجون العراق

المصدر: الجزائر - عبد الجبار بن يحي

أصدرت حكومة العراق حكماً بإعدام أحد الجزائريين المعتقلين في سجونها من بين ثمانية أشخاص تملك "العربية.نت" أسماءهم يقبعون حالياً في سجون العراق منذ ما يزيد على 10 سنوات. ويأتي هذا الحكم الجديد بعد انقطاع أخبار ثلاثة سجناء جزائريين يُرجّح أنه تم إعدامهم أيضاً وسط تكتم شديد.

وتم القبض على هؤلاء الجزائريين الثمانية من قبل القوات الأميركية والاستخبارات العراقية أثناء فترة الحرب في العراق بتهم تتعلق بالإرهاب (شخص واحد)، أو تجاوز الحدود العراقية بطرق غير رسمية (7 أشخاص).

وتتكتم الحكومة العراقية عن منح أي معلومات وتفاصيل بخصوص المعتقلين الجزائريين وأعدادهم الحقيقية في ظل رواج معلومات عن إقدام سلطات العراق على إعدام ثلاثة جزائريين، من بينهم المعتقل الجزائري هاشمين الطاهر الذي ينحدر من محافظة تيارت، حيث لم تسمع عائلته أخباره منذ سنة 2013، والسجين الجزائري المدعو عبدالحق، الذي اختفى من سجن السليمانية بكردستان بالعراق منذ 7 أشهر ولم يظهر عنه أي خبر لحد الساعة، إضافة إلى جزائري آخر يدعى إسماعيل باديس الذي تم تحويله إلى سجن بغداد منذ حوالي 5 أشهر وانقطعت أخباره بعد انتهاء فترة محكوميته.

قاصران جزائريان في سجون العراق

ومن بين الجزائريين الذين اعتقلتهم السلطات العراقية قاصران اثنان هما هاشمين الطاهر الذي لم يكن يتجاوز عمره 18 سنة أثناء اعتقاله، والمدعو إسماعيل باديس الذي ينحدر من محافظة برج بوعريريج ولم يتجاوز عمره أثناء الاعتقال 18 سنة أيضاً، وقد قضى فترة محكوميته منذ ثلاثة أشهر بعد اعتقاله 10 سنوات كاملة، وفق بيان لتنسيقية مساندة الجزائريين المعتقلين في العراق.

وتملك "العربية.نت" وصية مكتوبة بخط اليد للجزائري عبدالله بلهادي الذي ينحدر من محافظة وادي سوف. وتم إعدامه من طرف السلطات العراقية في أكتوبر عام 2012، وقام بكتابة وصيته قبل 3 ساعات من تنفيذ الحكم.

وقد أكدت السلطات العراقية منذ 2008 وفي مناسبات عديدة نيتها الإفراج قريباً عن المعتقلين الجزائريين "إلا أن النية وحدها لا تكفي أمام الحكومة الجزائرية التي لم تقم بما يلزم اتجاه أبنائها"، وفقاً لأهالي المعتقلين.

وصية المعتقل الجزائري عبد الله بلهادي الذي تم إعدامه عام 2012 وصية المعتقل الجزائري عبد الله بلهادي الذي تم إعدامه عام 2012

إعلانات