عاجل

البث المباشر

جزائريون عاطلون يخيطون أفواههم ويُقطّعون أجسادهم

المصدر: الجزائر - عبد الجبار بن يحيى

أوقفت الشرطة الجزائرية نهار اليوم 7 شباب جزائريين نظموا حركة احتجاجية للمطالبة بالعمل في الشركات البترولية في محافظاتهم بمدينة ورقلة الجزائرية.

وقام الشبان العاطلون عن العمل بالاحتجاج أمام مقر محافظة ورقلة (جنوب الجزائر) وأقدموا على تخييط أفواههم، وتقطيع أجسادهم بالسكاكين والآلات الحادة مهددين بالانتحار شنقاً أمام مرأى السلطات الجزائرية.

وشنّ الشباب المحتج في بادئ الأمر إضرابا مفتوحا عن الطعام تسبب في تدهور الحالة الصحية لبعض المحتجين الذين تم نقلهم على جناح السرعة إلى مستشفى المدينة وأمام تواصل عدم تجاوب السلطات العمومية أقدم الشباب المحتج على تخييط أفواههم، حيث تم توقيف بعضهم من طرف الشرطة الجزائرية، وشهد المكان حركة احتجاجية خاصة بعد إقدام بعضهم على تقطيع أجسادهم التي تطايرت منها الدماء وأضحى منظر نزيف أجساد الشباب مؤسفاً للغاية أمام لافتات تندد بإخلاف المسؤولين لوعودهم بمنحهم مناصب عمل، رغم أن هؤلاء من خريجي الجامعات وحاملين شهادات مهنية .

واستنكر طاهر بلعباس الناطق باسم اللجنة الجزائرية للدفاع عن حقوق البطالين في مقابلة مع العربية.نت "صمت السلطات العمومية أمام مطالب الشباب العاطل عن العمل بحقهم في الشغل في مدينة البترول ".

وقال بلعباس إنه تم إيداع 7 شباب محتجين عاطلين عن العمل في الحبس المؤقت في انتظار محاكمتهم بتهم جنائية وجنحة "والتهم المنسوبة لهم هي الإقدام على عملية انتحارية، تهديد مسؤول سام في الدولة، تخريب أملاك الدولة، قطع الطرق العام وتكوين مجموعة أشرار، محاولة حرق الشاحنة".

وتعرف مدينة ورقلة الجزائرية حركات احتجاجية على مدار العام يقوم بها الشباب العاطل عن العمل للمطالبة بحقهم في مناصب عمل في الشركات البترولية التي توجد في مدينتهم، وشهدت المدينة حركة إنزال حكومي من قبل لتهدئة المحتجين وتقديم وعود بتوظيفهم لكن الحال بقي على حاله حسب المحتجين .

إعلانات