عاجل

البث المباشر

مقتل مهاجر إفريقي في مواجهات عنيفة جنوب الجزائر

المصدر: الجزائر - حميد غمراسة

أعلنت "الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان"، وهي تنظيم مستقل عن الحكومة، مقتل إفريقي من المهاجرين السريين وجرح آخرين، بمدينة بشار بجنوب غربي البلاد، في مشادات عنيفة بين سكان المنطقة وهؤلاء المهاجرين وقعت مساء أمس الجمعة.

وقالت "الرابطة" اليوم السبت في بيان، وقعه رئيسها المحامي صالح دبوز، إن "بلطجية هاجموا مخيما لتجمع اللاجئين الأفارقة، فقتلوا أحدهم وتسببوا في جرح 40 آخرين".

وانتقد البيان بشدة ما سمّاه "ممارسات عنصرية ضد المهاجرين". ولم يذكر التنظيم الحقوقي الظروف التي انطلقت فيها المواجهات، ولا أسباب استهداف موقع المهاجرين الأفارقة.

وقال مصدر أمني من بشار لـ"العربية.نت"، إن أحد المقيمين بالمخيم حاول الاعتداء على طفلة، فتسبب في ثورة بالمدينة. وأكد نفس المصدر خبر مقتل رعية إفريقي متأثرا بجروحه.

وقد تدخلت قوات حفظ الأمن بعد حوالي ساعة من اندلاع المعركة، واستعملت القنابل المسيلة للدموع لتفريق الغاضبين من الطرفين.

وعاد الهدوء نسبيا صباح اليوم إلى بشار التي تقع قرب الحدود مع المغرب، فيما طالب أعيان المنطقة من السلطات المحلية، إبعاد المهاجرين السريين عن بشَار تفاديا لتجدد الاحتكاك بين شباب المدينة والمقيمين به، الذين ينحدرون من مالي والنيجر وكوت ديفورا والكاميرون والسنغال.

ويشتكي بعض سكان بشار من تدهور الوضع الأمني محليا ومن انتشار المخدرات، منذ إقامة مخيم المهاجرين قبل عامين.

ويأتي هؤلاء الرعايا إلى الجزائر، عبر بوابة تمنراست وهي مدينة صحراوية كبيرة تعدَ مقصد التجار ومهربي المواد الممنوعة من كل مكان بإفريقيا، وبخاصة من دول الساحل. وفي الغالب يتخذ هؤلاء من الجزائر، محطة للانتقال إلى أوروبا عبر المملكة المغربية. وقد وضعت لهم السلطات أماكن محددة في بعض المدن الجنوبية وجمعتهم فيها، تمهيدا لترحيلهم إلى بلدانهم.

إعلانات