عاجل

البث المباشر

تكريم وزير جزائري متهم في كبرى قضايا الفساد

المصدر: الجزائر - عبد الجبار بن يحي

تفاجأ الرأي العام الجزائري، الجمعة، بتكريم وزير الطاقة السابق، شكيب خليل، المتهم في كبرى قضايا الفساد من طرف الزاوية الدينية في محافظة الجلفة جنوب الجزائر "عرفاناً لما قدمه للجزائر، وأدائه النوعي وهو الخبير الاقتصادي الذي ترك بصمته في مجال الطاقة" .

ويأتي هذا التكريم الذي أشعل فتيل الاحتجاجات في منطقة الجلفة تنديداً بهذا الفعل بعد أسبوعين فقط من حلول وزير الطاقة السابق إلى الجزائر قادماً من أميركا بعد مدة قضاها فاقت ثلاث سنوات من إصدار مذكرة اعتقال دولية ضده وضد زوجته الأميركية من أصل فلسطيني، ونجليه، بناء على تهم خطيرة بالفساد.

وتم استقبال وزير الطاقة السابق في زاوية سي أمحمد بن مرزوق ببنهار بمحافظة الجلفة. وأكد نجل شيخ الزاوية ورئيس المنظمة الوطنية للزوايا عبد القادر باسين في كلمة ألقاها أن "الجزائر وشعبها لا يمكن أن ينسوا إطارات الجزائر، الذين ساهموا في إخراجها من الأزمة"، مشيراً إلى أن "زاوية سي أمحمد بن مرزوق وباسم شيخها تتشرف باستقبال الدكتور شكيب خليل ضيفاً عزيزاً، عرفاناً لما قدمه للجزائر وأدائه النوعي وهو الخبير الاقتصادي الذي ترك بصمته في مجال الطاقة".

من جهته، قال وزير الطاقة السابق أمام شيوخ الزاوية: "أشكر لكم هذا الترحيب الحار وأنا اعتبر نفسي ابناً باراً للجزائر حتى ولو كنت غائباً عنها فسأستمر في خدمة بلدي على نفس النمط ولا يوجد أحد يعارض قدومي إلى بلدي مثلما يتم الترويج له".

ويأتي هذا التكريم في وقت وعد فيه الناشط السياسي الجزائري، رشيد نكاز، بتقديم مبلغ مالي يصل إلى مليار سنتيم بالعملة الجزائرية لكل شخص يقدم أدلة حول وقائع فساد تتعلق بخليل خلال تعامله مع الشركات الأجنبية من سنة 2000 إلى 2016.

وكان جلياً من خلال الاستقبال الرسمي الذي حظي به وزير الطاقة السباق منذ أسبوعين في مطار وهران (450 غرب الجزائر) أن النظام الجزائري لم يكتف بتبرئته وإنما بإعادة الاعتبار له وهو ما أكده زعيم الحزب الحاكم خلال تصريحاته التي قال فيها إن "شكيب خليل ضحية تقارير مغلوطة لجهاز المخابرات الذي تم حله ويجب أن يعود إلى مكانه".

وأعلنت النيابة في الجزائر صيف 2013 أن قيمة الرشى التي تورط فيها خليل بلغت 190 مليون دولار وتتعلق بصفقات مع شركة "إيني" الإيطالية.

إعلانات