عاجل

البث المباشر

قضية فساد تثير ملاسنة حادة بالبرلمان الجزائري

المصدر: الجزائر - حميد غمراسة

احتدمت بالبرلمان الجزائري، الأربعاء، ملاسنة حادة بين وزير العدل الطيب لوح ومجموعة من البرلمانيين، بسبب ما يعرف بـ"قضية وزير الطاقة الأسبق شكيب خليل"، الذي صدرت بحقه مذكرة اعتقال دولية عام 2013، لتورطه في فضيحة فساد بشركة المحروقات "سوناطراك".

وعبر وزير العدل عن استياء بالغ لخروج النواب عن موضوع جلسة البرلمان، وهو مناقشة تدابير قانونية تتعلق بمحاربة ظاهرة التحاق رعايا جزائريين وأجانب مقيمين بالجزائر بالجماعات المتطرفة بالخارج، إذ ألحوا عليه كي يعطيهم تفسيرا لعودة خليل الشهر الماضي من مكان إقامته بالولايات المتحدة الأميركية، من دون أن يتعرض للاعتقال، بينما هو متابع رسمياً، بتهمة "تلقي رشى وعمولات" بقيمة 200 مليون دولار، في صفقات أبرمت عام 2009 بين "سوناطراك" وشركة نفطية إيطالية.

ودعا لوح البرلمانيين إلى "الكف عن توجيه التهم جزافا للمسؤولين"، مشيرا إلى أن "القاضي هو وحده من يتهم الأشخاص". وأضاف: "لو تركنا أي شخص يكيل الاتهامات كما يحلو له، ستنفلت الأمور ولن نستطيع التحكم فيها".

ودعا الوزير البرلمانيين إلى "ترك القضاء يؤدي مهامه في هذه القضية (ملف خليل) وفي كل القضايا الأخرى"، مؤكداً أن "القضاء مستقل في الجزائر"، وأن الدستور "يكرَس مبدأ الفصل بين السلطات".

وثارت ثائرة البرلمانيين، بسبب رفض الوزير الإجابة على استفسارهم وهو: "ما مصير مذكرة الاعتقال الدولية صدرت ضد خليل وزوجته الأميركية من أصل فلسطيني، ونجله؟". وغادر الوزير مبنى البرلمان، تاركا النواب في قمة الغضب.

إعلانات