عاجل

البث المباشر

الجزائر: إدانة ناشطين انفصاليين بالسجن غير النافذ

المصدر: الجزائر- حميد غمراسة

دانت محكمة بشرق الجزائر في ساعة متأخرة من مساء أمس الخميس، ناشطين في تنظيم انفصالي، بالسجن مع وقف التنفيذ، بسبب نزع العلم الوطني من مبنى البلدية التي يقيمان بها، ووضع مكانه العلم الذي يرمز للانفصال. واعتقلت الشرطة الناشطين أول من أمس الأربعاء، بسبب الحادثة التي اعتبرها القضاء إساءة لأحد رموز الدولة.

وقضت محكمة خراطة (300 كلم شرق العاصمة)، على الناشطين بشهرين سجنا غير النافذ بناء على تهمة "إهانة العلم الوطني" و"التجمهر غير المرخص".

وشارك الناشطان، الأربعاء، في مظاهرة دعت إليها "حركة الحكم الذاتي بمنطقة القبائل"، بهدف الضغط على مسؤولي بلدية خراطة لتسليمهم علم الانفصال، الذي تم تنزيله من طرف عمال البلدية من أعلى مبنى البلدية بعد أن وضعه الانفصاليون في مكان العلم الوطني.

وجاء تنظيم المظاهرة بمناسبة مرور 15 سنة (14 جوان 2001) على مسيرة حاشدة، نظمها مدافعون عن "الهوية الأمازيغية للجزائر"، من منطقة القبائل إلى العاصمة على مسافة 100 كلم، للتنديد بمقتل شاب بالمنطقة على يدي دركي. وقد اعتقلت الشرطة بخراطة ثلاثة أشخاص، ثم أطلقت سراح أحدهم بعدما تأكدت أنه لا ينتمي للتنظيم الانفصالي، الذي يرأسه شخص يدعى شافع بوعزيز، يقيم بمدينة تيزي وزو، وهي أكبر مناطق القبائل من حيث تعداد السكان. ويروج للتنظيم في الخارج، المطرب الأمازيغي المعروف فرحات مهني المقيم بفرنسا.

وتتحاشى السلطات الدخول في مواجهة مع نشطاء الحكم الذاتي، حتى لا تمنحهم فرصة الظهور في صورة "أقلية إثنية تتعرض للقمع"، ولكنها تحرص بشدة على وضع حدود لمساعيهم في نشر أطروحة الانفصال، التي لا تحظى بتأييد كبير في ولايات القبائل وهي تيزي وزو وبجاية والبويرة، وبدرجة أقل بومرداس وسطيف. ولا يتعاطى الإعلام المحلي مع هذا الموضوع في الغالب، وإذا فعل يشن هجوما على مناضلي التنظيم وقادته.

إعلانات

الأكثر قراءة