عاجل

البث المباشر

الجزائر.. صالح يشحذ همم العساكر بمنطقة نفطية

المصدر: الجزائر - حميد غمراسة

حث رئيس أركان #الجيش_الجزائري ، الفريق #أحمد_قايد_صالح، العساكر في منطقة ورقلة النفطية (800 كلم جنوب العاصمة) بـ"التحلي بواجب نصرة #الجزائر أرضا وشعبا، وحفظ أمنها واستقلالها واستقرارها وسلامتها الترابية".

ونشر موقع وزارة الدفاع مضمون حديث صالح اليوم الجمعة مع ضباط وجنود الناحية العسكرية الرابعة ( #ورقلة ). وأهم ما جاء فيه أن "مرابطة أفراد الجيش الوطني الشعبي رفقة كافة الأسلاك الأمنية الأخرى، على كل شبر من ترابنا الوطني، وسعيهم الدائم إلى أداء مهامهم ليلا ونهارا، وطوال أيام السنة وفي كافة الظروف بحرص لا يضاهى، وتروٍّ غير مسبوق واقتدار معترف به من قبل الجميع، هو الدليل القاطع على الإيمان الجازم بالقيم الوطنية والافتخار بالانتماء لهذا الوطن الغالي".

وشدد صالح، وهو في نفس الوقت نائب وزير الدفاع، على "ضرورة التحلي الدائم والمستمر باليقظة والحرص الشديدين، سعيا بذلك من أجل توفير جميع أسباب وعوامل نصرة الوطن، وتأمين موجبات عزته بين الأمم". وأضاف: "إنه برهان ثابت ويقيني على وعي أفراد الجيش وإدراكهم العميق بحجم الرهانات، التي كثيرا ما أكد عليها فخامة رئيس الجمهورية، القائد الأعلى للقوات المسلحة، وزير الدفاع الوطني، وهو دليل قاطع أيضا على علو همتهم ووفائهم لقسم الإخلاص لعهد الشهداء، الذي يبقى دوما يمثل نبراسا وضاء ينير دربهم ويعينهم على الاهتداء إلى سواء السبيل الذي سيوصلهم، على غرار أسلافهم من مجاهدي جيش التحرير الوطني، إلى تأمين أسباب وعوامل نصرة وطنهم وتأمين موجبات عزته بين الأمم".

وتحمل نبرة حديث صالح مخاوف من مخاطر كبيرة تواجه البلاد بالحدود الجنوبية، المشتركة مع مالي والنيجر والشرقية مع ليبيا. وتتمثل التحديات التي أشار إليها الضابط الكبير، في تهديدات #داعش في #ليبيا ومهربي السلاح وتجار المخدرات. وتشمل التحديات أيضا ظاهرة جديدة تتعلق بـ"المد الشيعي"، ما يهدد المرجعية الدينية للجزائريين، حسب تصريحات سابقة لوزير الشؤون الدينية محمد عيسى.

إعلانات