عاجل

البث المباشر

الجزائر: تحذيرات لجنود الحدود من "غدر" المتطرفين

المصدر: الجزائر - حميد غمراسة

حذَر رئيس أركان الجيش الجزائري الفريق أحمد قايد صالح، من "غدر" المتطرفين النشطين بكثافة في بلدان الساحل الإفريقي وليبيا، ومن صلاتهم القوية بشبكات تهريب السلاح وبالجريمة المنظمة.

وجاءت تحذيرات صالح بمناسبة زيارة بدأها اليوم السبت إلى الناحية العسكرية السادسة، بولاية تمنراست بأقصى جنوب البلاد.

وقال صالح، حسب بيان لوزارة الدفاع، أمام تجمَع للضباط والجنود المكلفين بتأمين الحدود الجنوبية الملتهبة، أن "غدر هؤلاء المجرمين يملي عليكم دائما وأبدا، وتحديدا في شهر رمضان المبارك، عدم منح الفرصة لهم لاستهدافكم فهم يجدون، كما يعلم الجميع، في تـفـاقـم الأزمات وتزايد التوترات على مستوى بلدان الساحل الإفريقي، فرصة مناسبة ينتهزونها لـتـقـتات منها أنشطتهم الإرهابية المدعومة، بل والمرتبطة فعليا بشبكات التهريب، لاسيما الأسلحة والهجرة غير الشرعية".

ودعا صالح، وهو أيضا نائب وزير الدفاع، "كل أفراد الجيش وكـافة الأسـلاك الأمـنية العـاملة عـلى مـستـوى النـاحـية العسكرية السـادسـة، إلى الـعـمل المـنـسق والـمـتـكـاتـف والمـتـفـانـي الكـفيــل بـإحـبـاط وإفـشــال الأعـمــال الإجـرامـيـة، وتــحـصـيـن مـقـومـات أمـنــنـا الـوطـنـي وحـفـظ مـقـدرات اقتصاد بلادنا وحماية نسيجنا الاجتماعي والثقافي".

وأثنى صالح على "الجهود الجبارة المبذولة على صعيد محاربة الإرهاب، والنتائج الإيجابية المحققة على مستوى الناحية العسكرية السادسة، والتي تستحق منا اليوم كل التقدير والعرفان لصانعيها، ولكن هذا لا يكفي"، داعيا إلى رفع أقصى درجات الحيطة والحذر.

وأضاف صالح بأن قيادة الجيش "تشعر بارتياح بالغ ورضا نفسي عميق، عندما نرى شعبنا في كافة ربوع الوطن، يعيش أجواء آمنة ومستقرة وهـنـية بعيدا عن أي تكدير أو تعكير، ونراه يجزم بل ويفخر بأن الجزائر ستظل، رغم كيد أعدائها، بفضل الله تعالى، ثم بفضل أبنائه المخلصين في القوات المسلحة، مرفوعة الراية وشامخة الهامة وستظل بفضل ذلك كله محصنة ومهابة الجانب ومحمية أرضا وشعبا".

وتندرج زيارة صالح إلى تمنراست، في إطار سلسلة من الزيارات الميدانية بدأت منذ 3 أشهر، تهدف إلى تفقد مدى جاهزية الجيش بالحدود ورفع معنويات الجنود للتصدي لمحاولات المتطرفين، تنفيذ أعمال مسلحة داخل التراب الجزائري.

إعلانات