عاجل

البث المباشر

مقتل متطرف شرق الجزائر في سياق عمليات عسكرية متفرقة

المصدر: الجزائر - حميد غمراسة

أعلنت وزارة الدفاع الجزائرية أن الجيش قتل، الجمعة، عضواً بجماعة متطرفة، وذلك في كمين بولاية جيجل (400 كلم شرق العاصمة)، وتحديداً بمنطقة الطيانة بالميلية، التي تعد أحد معاقل التيار المتطرف.

وذكرت الوزارة في بيان أن العملية العسكرية تندرج في إطار مواصلة سياسة محاربة الإرهاب التي انطلقت مطلع تسعينيات القرن الماضي.

كما سمحت العملية، بحسب البيان، باستعادة مسدس رشاش من نوع كلاشينكوف، إضافة إلى كمية من الذخيرة. ولم تشرح وزارة الدفاع ظروف مقتل الإرهابي، كما لم تذكر التنظيم الذي ينتمي إليه، وهو على الأرجح "القاعدة ببلاد المغرب"، أو ما بقي من عناصر.

من جهة أخرى، أوضح الجيش أنه استعاد مسدس رشاش من نوع كلاشينكوف بالأغواط (500 كلم جنوب العاصمة)، واعتقل أربعة أشخاص بسبب أنشطة مشبوهة مرتبطة بالإرهاب، ببسكرة (450 كلم جنوب). وأفاد الجيش بأنه أحبط محاولة تهريب 18 ألف لتر من الوقود، بمناطق متفرقة من الحدود الجنوبية باتجاه مالي، والشرقية باتجاه تونس وليبيا.

أما في ثاني أيام العيد، الخميس، فقد أوقفت مفرزة للجيش "أربعة مجرمين"، بحسب بيان آخر لوزارة الدفاع، كانوا بداخل مركبة رباعية الدفع بغرداية (600 كلم جنوب)، وكانت بحوزتهم بندقيتا صيد وكمية من الذخيرة. وفي تمنراست بأقصى الجنوب، أوقفت مفرزة للجيش 11 مهاجراً غير شرعي، من جنسيات إفريقية مختلفة.

من جانبه، يكثف رئيس أركان الجيش ونائب وزير الدفاع، الفريق أحمد قايد صالح، منذ 3 أشهر، من زياراته الميدانية إلى مواقع الضباط والجنود، بخطوط التماس مع البلدان التي تعيش أوضاعاً داخلية مضطربة. ويعود سبب هذه الزيارات إلى تفقد مدى جاهزية الجيش للرد على اعتداءات محتملة، وشحذ همم أفراده تحسباً لما هو أسوأ في ضوء تهديدات تنظيم #داعش في ليبيا وبقية الجماعات المتطرفة التي تملك صلات وثيقة بمهربي السلاح، والناشطين في الاتجار بالبشر والمخدرات.

إعلانات

الأكثر قراءة