واشنطن تساعد ليبيا على تشكيل قوة لمكافحة الإرهاب

طلبت موافقة الكونغرس على تخصيص مبلغ 8 ملايين دولار لهذا الغرض

نشر في: آخر تحديث:
طلبت الإدارة الأمريكية موافقة الكونغرس لتخصيص قرابة ثمانية ملايين دولار لمساعدة ليبيا على تشكيل وحدة من قوات النخبة مهمتها مكافحة المجموعات المتطرفة، كما أعلن مسؤول أمريكي كبير في مجال الدفاع الثلاثاء.



وسيتم جمع 6.2 مليون دولار من هذه المبالغ من وزارة الدفاع (البنتاغون)، و1.6 مليون دولار من وزارة الخارجية، بحسب وثائق من هاتين الوزارتين يعود تاريخها إلى 24 أغسطس/آب والرابع من سبتمبر/أيلول على التوالي.



وأوضح المسؤول الكبير في الدفاع، رافضاً الكشف عن هويته لوكالة فرانس برسن أن المشروع "كان قيد التحضير قبل هجوم بنغازي" على القنصلية الأمريكية.



ويثير مقتل السفير الأمريكي في ليبيا كريستوفر ستيفنز وثلاثة أمريكيين آخرين في الهجوم على القنصلية الأمريكية في بنغازي في 11 سبتمبر/أيلول، منذ اكثر من شهر جدلاً حول إجراءات الأمن المطبقة في بلد تعلن فيه مجموعات متطرفة عدة قربها من تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي.



وبحسب المسؤول الكبير، فإنه "ما زال يتعين أن يوافق الكونغرس" على هذا المشروع الرامي إلى تعزيز "قدرة ليبيا على مكافحة تهديدات القاعدة وفروعها والدفاع عن نفسها".



وسيسمح المشروع خصوصاً بتشكيل وتجهيز قوة من النخبة الليبية قوامها 500 جندي، بحسب صحيفة "نيويورك تايمز".



ومنذ الإطاحة بنظام العقيد الراحل معمر القذافي وحتى الآن، تعتمد الحكومة الليبية على مجموعات من الميليشيات، بينها جماعات إسلامية متشددة، لبسط الأمن في البلاد.



وهذه الـ7.8 مليون دولار تاتي من صندوق يموله البنتاغون ووزارة الخارجية ويطلق عليه "الصندوق العالمي لطوارئ الأمن"، وهو مخصص لتمويل مشاريع على وجه السرعة.



وتعتزم وزارة الخارجية من جهة أخرى، إعادة توجيه أربعة ملايين دولار كانت مخصصة في السابق لمساعدة باكستان في مكافحة طالبان، إلى تحسين الوضع الأمني على الحدود الليبية على مدى ثلاثة أعوام، بحسب تقرير لقسم الأبحاث في الكونغرس.