احتجاز باخرة ليبية في ميناء بجاية الجزائري لأسباب مادية

وفد من طرابلس توجه للتفاوض مع أفراد الطاقم من أجل "تحرير" السفينة

نشر في: آخر تحديث:

تدخلت القوات البحرية الجزائرية، أول من أمس الأحد، على مستوى المياه الإقليمية المتاخمة لشاطئ ولاية بجاية شرق العاصمة، لمرافقة باخرة ليبية تحمل اسم ''علاء'' صوب أرصفة الميناء التجاري ببجاية، حسب ما جاء في صحيفة "الخبر" الجزائرية.

وتأتي هذه الحادثة على خلفية احتجاز طاقم الباخرة "علاء" المكوّن من حوالي 30 فرداً من الجنسيتين السورية والمصرية، لقائد الباخرة التجارية التي كانت متجهة إلى إسبانيا قادمة من ميناء بنغازي بليبيا.

وذكرت الصحيفة أن وفداً مكوناً من مفاوضين لييين توجه السبت الماضي إلى مدينة بجاية للتباحث مع أفراد الطاقم الذين احتجزوا السفينة ومنعوا قائدها من مواصلة مسارها نحو إسبانيا.

وحسب المعطيات التي تحصلت عليها القوات البحرية الجزائرية، فقد تم إسقاط فرضية وجود قرصنة، بعدما أكد قائد الباخرة الليبية المحتجزة أن الأشخاص الذين قاموا باحتجاز الباخرة هم عمال على السفينة. وأن دوافع عملهم هذا مادية، حيث إنهم لم يتلقوا مرتباتهم والتعويضات الخاصة بهم.