الجيش الليبي للميليشيات: انضموا إلينا.. صبرنا نفد

رئيس الأركان أكد استعداد السلطات لدفع حوافز لمن يسلم أسلحته

نشر في: آخر تحديث:

دعا رئيس أركان الجيش الليبي المعين حديثا أمس الثلاثاء أفراد الجماعات المسلحة إلى وضع أنفسهم تحت إمرة الجيش الوطني، وذلك بعد اشتباكات قتل خلالها 31 شخصاً مؤخرا في بنغازي، مضيفاً أن الصبر على الميليشيات المستقلة بدأ ينفد.

وقال سالم القنيدي، الذي تولى قيادة أركان الجيش يوم الأحد الماضي بعد استقالة سلفه بسبب اشتباكات بنغازي، في مؤتمر صحافي إن الجيش يرحب بأي قوة تريد الانضمام له ومستعد لدفع حوافز لمن يسلم أسلحته.

وكان القتال قد اندلع يوم السبت أمام مقرات ميليشيا درع ليبيا في مدينة بنغازي شرقي ليبيا عندما اشتبك مسلحون مع محتجين يطالبون بحل الميليشيات ودمجها في الجيش. وكان من بين القتلى عدة جنود ومحتجين.

وتصاعد الغضب الشعبي بشأن استمرار وجود عشرات من الميليشيات المسلحة لنحو عامين بعد سقوط الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي، خاصة بعد أن حاصرت ميليشيات مقرات وزارات في طرابلس الشهر الماضي لفرض إرادتها على المؤتمر الوطني الليبي.

لكن الحكومة المركزية، التي لا تستطيع قواتها أن تحفظ الأمن في بلد يعج بالأسلحة، اضطرت إلى التعاون أو الترخيص لبعض الميليشيات القوية للحفاظ على درجة من النظام، بينما فككت ميليشيات أخرى.