عاجل

البث المباشر

التعرف إلى هوية المقتولين الغربيين في مليتة بليبيا

المصدر: ويلينغتون - فرانس برس

أعلنت وزارة الخارجية النيوزيلندية، اليوم السبت، أن النيوزيلندية التي عثر على جثتها في ليبيا إلى جانب بريطاني كانت في زيارة إلى هذا البلد عند مقتلها، مشيرة إلى أن التحقيقات ستتولاها السلطات الليبية.

وعثرت القوات الليبية على جثتي النيوزيلندية والبريطاني عند شاطئ مليتة قرب مدينة صبراتة الليبية الخميس، بعد إصابتهما بأعيرة نارية.

وقالت الخارجية النيوزيلندية في بيان إن "الملابسات الدقيقة لوفاتهما ليست واضحة بعد، وستكون موضع تحقيق من جانب السلطات الليبية".

ومن جهته، أعلن صلاح ميتو، نائب صبراتة، أمس الجمعة، أن البريطاني الذي عثر عليه قتيلاً إلى جانب المواطنة النيوزيلندية في ليبيا، كان يعمل لحساب شركة صيانة تجهيزات.

وقال ميتو في حديثه لقناة "ليبيا الأحرار" الخاصة، إن الجثتين المودعتين في مشرحة مستشفى المدينة، وستسلمان إلى السفارة البريطانية.

في لندن، أعلنت الخارجية التعرف إلى هوية القتيلين من دون تقديم مزيد من التفاصيل، داعية إلى إجراء تحقيق معمق في القضية.

وفي سياق متصل، أعلن مدير شرطة صبراتة، العقيد حسن كاموكا، أن التحريات الأولى والفحص الطبي للجثتين دل أن الضحيتين قتلا بالرصاص، لكن لم تتضح دوافع الجريمة حتى الآن.

إعلانات