الظروف الأمنية تعطل العمل ببعض مراكز الاقتراع بليبيا

نشر في: آخر تحديث:

أكد رئيس المفوضية العليا للانتخابات في ليبيا، نوري العبار، أن بعض مراكز الاقتراع لم تتمكن من القيام بعملية الاقتراع، لعدم زوال الأسباب التي أدت إلى تعليقها يوم 20 فبراير، وهي الظروف الأمنية.

وكشفت إحصائيات المفوضية أن عملية الاقتراع تمت في 1496 مركزاً يوم 20 فبراير، و22 مركزاً يوم أمس الأربعاء، ولم تجر عملية الاقتراع في 59 مركزاً لأسباب أمنية.

وأوضح العبار أن "المفوضية لا تستطيع إجراء انتخابات تكميلية أخرى، لأن القانون الانتخابي حدد أسبوعاً واحداً لإجرائها".

وكشف عضو مجلس المفوضية، خالد الساحلي، أن المراكز التي لم تتمكن من إجراء عملية الاقتراع تتوزع على دوائر سبها وأوباري والكفرة (الجنوب)، ودرنة وتوكرة التابعة لدائرة بنغازي الكبرى (الشرق).

وأكد نوري العبار أن العملية الانتخابية قد انتهت بالنسبة للمفوضية، ليبقى مصير بقية المراكز التي فشلت فيها الانتخابات معلقة، إضافة إلى مقعدي الأمازيغ.

وحذر العبار من خطورة تأخر المترشحين عن تقديم تقاريرهم المالية، موضحاً أن "المفوضية متخوفة من عدم فهم المرشحين لضرورة تقديم التقارير المالية، لأنه إذا لم تقدم هذه التقارير في موعد أقصاه الخميس، ستضطر المفوضية إلى شطب الفائزين نهائياً ومعاقبة البقية وفق ما يضبطه القانون.