عاجل

البث المباشر

السفارة السعودية: لا علاقة لنا بناقلة النفط الليبية

المصدر: العربية.نت، بنغازي - وكالات

نفت السفارة السعودية في طرابلس نفياً قاطعاً الأنباء المتداولة في قنوات ليبية محلية حول علاقة السعودية بناقلة النفط التي دخلت المياه الإقليمية الليبية صباح اليوم مشيرة إلى أن الناقلة لا تتبع لحكومة المملكة.

وأكد السفير السعودي في ليبيا احترام السعودية لسيادة دولة ليبيا ومياهها الإقليمية وحدودها الجغرافية وحقها الكامل في الدفاع عن مصالحها، وأضاف السفير السعودي أن الرياض تجرّم وتدين كل من يخالف القوانين والأنظمة الليبية أو المساسَ بسيادة ليبيا.

واتخذت أزمة موانئ الشرق الليبي منحى أكثر خطورة مع الإعلان عن تصدير أولى شحنات النفط من ميناء السدرة دون إشراف السلطة المركزية، في حين حذرت طرابلس على لسان رئيس الحكومة علي زيدان من تحميل الناقلة التي تحمل العلم الكوري، مهدداً بقصفها في حال مغادرتها الميناء.

زيدان: الجيش لم يطبق أوامر اعتقال طاقم السفينة

وفي تفاصيل الخبر، قال رئيس الوزراء الليبي علي زيدان إن الجيش سيقصف ناقلة النفط الكورية إذا لم تتبع الأوامر عند مغادرتها الميناء، مضيفاً أن الناقلة الراسية في الميناء تقوم بعمل إجرامي.

واستدرك زيدان، بقوله إن الجيش لم يطبق الأوامر في اعتقال ربان السفينة الكورية في إقليم برقة، ونحن أصدرنا أوامر لقواتنا لاعتقال ربان السفينة ومن عليها.

ومن جهته، أعلن المكتب السياسي لإقليم برقة أن السفينة الكورية المحملة بالنفط غادرت ميناء السدرة.

ومساء السبت، أقام الإقليم احتفالا رسميا بتصدير أول شحنة من النفط، وسط تهديدات من العاصمة طرابلس بقصف ناقلة النفط. ودعا متحدثون باسم إقليم برقة الدول الغربية لتأييدهم في قرار بيع النفط بمعزل عن الحكومة المركزية.

وقال الإقليم إن خطوة تصدير النفط تأتي ردا على تهميش الإقليم، ودعا متحدثون باسم الإقليم إقليمي طرابلس وفزان أن يسيرا على نفس طريقتهم.

البرعصي: تأسيس شركة نفط خاصة ببرقة

وأوضح عبد ربه البرعصي، مسؤول المكتب التنفيذي لإقليم برقة، أن الإقليم أسس مؤسسة نفط خاصة بإقليم برقة، وأن القرار لا يتحدى الحكومة أو المؤتمر بتصدير النفط، لكنه انتزاع لـ"حقوقنا"، على حد تعبيره، متهما الحكومة والمؤتمر بالانشغال عن "مصلحة الوطن" بالمنازعات.

وطالب البرعصي بحل البرلمان الليبي، متهما الإخوان بالسيطرة على مقدرات البلد.
وردا على ذلك، هددت الحكومة الليبية بقصف ناقلة لتصدير النفط من ميناء السدرة دون إشرافها، تفاعلا مع طلب مؤسسة النفط الليبية من الحكومة ووزارة الدفاع التدخل.

وقال مصدر مسؤول في المكتب التنفيذي التابع للمكتب السياسي لإقليم برقة، إن "الإقليم استقبل ناقلة نفط فجر السبت في خطوة لتصدير أول شحنة من النفط الخام بإدارة الإقليم" من ميناء السدرة الخارج عن سلطة الدولة منذ يوليو 2013.

وفي وقت سابق، قالت مجموعة من المحتجين المسلحين الذين يسيطرون على موانئ نفطية في شرق ليبيا، إنهم بدأوا في تصدير النفط، وإن أولى شحناتهم يجري تحميلها على متن ناقلة ترفع علم كوريا الشمالية.

وفي هذا السياق، قال متحدث باسم المحتجين: "بدأنا تصدير النفط. هذه هي أولى شحناتنا".

وأكدت مصادر نفطية في وقت سابق، السبت، أن الناقلة رست في ميناء السدر الواقع تحت سيطرة المحتجين الذين يطالبون بقدر أكبر من الحكم الذاتي ونصيب أكبر من الثروة النفطية الليبية.

إعلانات