ليبيا.. غرفة طوارئ لإدارة ملف تأشيرات العمرة

نشر في: آخر تحديث:

شكلت وزارة السياحة بالحكومة الليبية غرفة طوارئ لإدارة ملف تأشيرات العمرة، بعد انسحاب وإغلاق السفارة السعودية في طرابلس، بسبب ما وصفته بـ"التدهور الأمني الذي تمر به ليبيا".

ويتألف فريق الأزمة من مندوبين عن وزارتي السياحة والخارجية ومندوب عن مصلحة الجوازات.

وأعلن وزير السياحة، إكرام عبدالسلام باش إمام، خلال الاجتماع الذي عقد أمس الاثنين مع ممثلي 42 شركة خدمات سياحية مختصة في تنظيم رحلات العمرة، أن الغرفة ستعمل على تجميع جوازات سفر المعتمرين، عبر مندوبي أربع شركات، ليتم إرسالها إلى السفارة السعودية في تونس، تحت إشراف فريق مكلف من قبل الغرفة.

إلا أن الوزارة تواجه مشاكل في التواصل مع الخارجية السعودية والتونسية، خاصة مع سيطرة ميليشيا على مقر وزارة الخارجية الليبية منذ الخميس الماضي.

وفي هذا السياق، أكد مصدر مطلع بوزارة الخارجية أن قوة تابعة لميليشيا ما يعرف "بغرفة عمليات ثوار ليبيا" تسيطر على مبنى الوزارة في العاصمة طرابلس منذ الخميس 26 يونيو، بعد أن داهمت المكان وأخرجت الموظفين بقوة السلاح منه.

وهذه الميليشيا هي نفسها المسؤولة عن خطف رئيس الحكومة السابق، علي زيدان، وخطف الدبلوماسيين المصريين في وقت سابق، مما تسبب في انسحاب كامل البعثة الدبلوماسية المصرية وإغلاق سفارتها في طرابلس وقنصليتها في بنغازي.

ويرأس هذه الميليشيا شعبان هدية المعروف باسم "أبي عبيدة الزاوي"، القيادي السابق في "تنظيم الزاوية" في اليمن.

وكشف المصدر أن الوزارة استلمت إنذارا في 22 يونيو بإخلاء المقر من الموظفين والعاملين به من قبل غرفة عمليات ثوار ليبيا، يحمل ختم رئيس الغرفة.