قذيفة هاون تدمر محطة تلفزيون جديدة في بنغازي

نشر في: آخر تحديث:

أدى سقوط قذيفة هاون، أمس الأربعاء، على مقر تلفزيون "بي. تي. في." في مدينة بنغازي الليبية إلى تدمير كبير في مقر المحطة، وذلك خلال قصف عنيف متبادل بين قوات اللواء خليفة حفتر وعدد من كتائب الثوار السابقين.

وقال خالد نجم، مدير المحطة التلفزيونية الرسمية التابعة للمجلس البلدي لمدينة بنغازي، إن "مقر تلفزيون بنغازي أصيب بقذيفة هاون أدت إلى تدمير كامل للمرافق الفنية للاستوديوهات". وأضاف أن "هذا الحادث اضطرنا آسفين إلى توقيف بث القناة الوليدة في أولى مراحلها التجريبية خلال شهر رمضان الكريم".

وتابع نجم أنه "في ظل هذه الظروف الصعبة وقلة الإمكانيات، ما علينا إلا ترميم ما نتج من هذا الحادث والعودة إلى استكمال مسيرتنا الإعلامية.. ولن توقفنا هذه العراقيل عن قافلة بناء الوطن".

ومقر المحطة يقع في حي طابلينوا، وهو أحد الأحياء الراقية الآهلة بالسكان داخل مدينة بنغازي، ويقع على مقربة من مقرات عدد من كتائب الثوار المستهدفة بالقصف.

ولم يبين أي من المسؤولين الأمنيين أو مديرو القناة ما إذا كان سقوط القذيفة كان عشوائيا أم يستهدف القناة الوليدة التي أنجزت وفقا لتجهيزات تقنية حديثة وعالية.

وفجر الأربعاء تبادلت قوات خليفة حفتر وكتائب الثوار السابقين المحسوبين على التيار الإسلامي القصف بمختلف أنواع الأسلحة الثقيلة في ضواحي مدينة بنغازي.

لكن القصف الذي استهدف مناطق قاريونس والقوارشة والهواري وسيدي فرج، وهي مناطق في الضواحي الجنوبية والغربية لمدينة بنغازي، طال عددا من الأحياء السكنية داخل المدنية نظرا لعشوائية الاستهداف بصواريخ الجراد والراجمات والهاون والهاوتزر.