البرلمان الليبي يعتزم الانتقال من طبرق إلى بنغازي

نشر في: آخر تحديث:

كشف نائب رئيس البرلمان الليبي المنتخب، محمد شعيب، أمس الثلاثاء، أن البرلمان سينقل مقره عما قريب إلى مدينة بنغازي ما إن تعيد وحدات الجيش الأمن إلى تلك المنطقة.

وستكون هذه هي المرة الثانية التي يغير فيها أعضاء البرلمان الليبي مقره بعد أن انتقلوا للعيش في فندق في طبرق منذ أغسطس الماضي عقب سيطرة ميليشيات من مدينة مصراتة على العاصمة طرابلس، مقسمةً بذلك ليبيا فعليا بعد ثلاث سنوات من الإطاحة بمعمر القذافي.

واضطر رئيس الوزراء الليبي المعترف به دولياً، عبدالله الثني، إلى الانتقال إلى مدينة البيضاء في أقصى شرق البلاد في الوقت الذي استولت الميليشيات على البرلمان القديم في طرابلس وشكلت حكومة منافسة.

وأكد شعيب أن البرلمان المنتخب يهدف حاليا إلى الانتقال إلى بنغازي لإرساء نوع من الحياة السياسية الطبيعية، مشيراً إلى التقدم الذي تحققه القوات الحكومية في إخراج المسلحين من المدينة بعدما كانوا يسيطرون على الميناء الرئيسي بشرق ليبيا.

وأضاف شعيب، في حديث لوكالة "رويترز" عبر الهاتف من طبرق: "نحن نخطط للانتقال إلى هناك قريبا ربما في غضون أسبوع أو اثنين. نحتاج إلى التباحث مع الجيش بخصوص الوضع الأمني".

وأشار شعيب إلى أن البرلمان حريص على متابعة المفاوضات التي تشرف عليها الأمم المتحدة، سعيا لإنهاء الانقسامات في ليبيا.

وكان مسؤولو الأمم المتحدة قد أطلقوا الجولة الأولى من المحادثات في مدينة غدامس في جنوب البلاد. غير أنه لم يتحقق سوى قدر ضئيل من التقدم على الرغم من الزيارات التي قام بها مبعوثون أجانب وحتى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون.

كما كان البرلمان قد شدد، في عريضة وقع عليها 70 من أعضائه، على أن المحادثات هي الوسيلة الوحيدة لإخراج ليبيا من أزمتها المتفاقمة.