ليبيا.. الجيش يواصل تقدمه نحو مدن قرب طرابلس

نشر في: آخر تحديث:

أفادت آخر التطورات الميدانية في ليبيا بتقدم قوات الجيش التي باتت تسيطر على بلدة العجيلات غرب العاصمة طرابلس، بعد أن طردت المليشيات المسلحة منها ويواصل الجيش طريقه نحو مدينتي صبراته وصرمان.

ولا تزال العمليات العسكرية التي تخوضها قوات تابعة للجيش الليبي متواصلة في مدينة بنغازي بعد أن تمكنت من السيطرة على معظم أحيائها.

هذا وتستمر الاشتباكات في بعض المناطق الشمالية المحيطة بميناء المدينة الذي يبقى تحت سيطرة المليشيات المتطرفة.
وكانت الطائرات الحربية شنت غارات على مواقع المليشيات المسلحة في درنة وغربي بنغازي بالتوازي مع هجمات مكثفة للجيش على مناطق يتحصن فيها المسلحون في وسط بنغازي.

كما استهدف القصف الجوي أيضاً آليات ودبابات بمنطقة العسة جنوب منفذ رأس جدير قرب الحدود التونسية إضافة إلى تجمعات المتطرفين في محيط مدينة صبراتة والزاوية وأبو كماش ما أسفر عن مصرع عدد منهم.
في هذه الأثناء يستعد الجيش لاقتحام المعبر الحدودي مع تونس الذي من شأن سقوطه أن يطبق حصارا على المليشيات المتطرفة من جهة الغرب.
إلى ذلك تستعر المعارك في منطقة بئر الغنم جنوب طرابلس وغربها حيث أحرز الجيش الليبي تقدماً واضحاً ما يجعل العاصمة محاصرة من جميع المحاور.

وقد أجبرت الحرب الطاحنة في الغرب الليبي مئات العائلات في مدينة زوارة على النزوح فيما أعلنت كل من تونس والجزائر استنفاراً عاماً في صفوف قواتها على الحدود مع ليبيا تحسبا لأي طارئ.

حضور جلسة الحوار

أما على الصعيد السياسي، فقد صوت مجلس النواب المنتخب بطريقة الاقتراع السري على اختيار ثلاثة من أعضائه لحضور جلسة الحوار في مدينة غدامس المزمع عقدها الأسبوع القادم برعاية الأمم المتحدة.

في المقابل، نقلت مصادر اعلامية تصريحات لمسؤولين أميركيين مفادها أن الولايات المتحدة لا تعقد أي أمل على محادثات السلام نظراً لدخول دول عدة على خط الأزمة.

وفي هذا السياق، وجه المسؤولون الأميركيون سهام الاتهام الى بعض الدول العربية بالمضي في ما يسمى الحرب بالوكالة عبر حث الفصائل المسلحة على الاقتتال بدلاً من المصالحة.