عاجل

البث المباشر

ليبيا.. مقتل 22 جندياً في هجمات للميليشيات المتطرفة

المصدر: دبي - قناة العربية

قتل 22 جندياً ليبياً ونحو 24 مسلحاً في معارك بين الجيش الليبي وميليشيات "فجر ليبيا" في سرت وبنغازي، حسب ما أفادت مصادر عسكرية.

وتشهد المنطقة المسماة بـ"الهلال النفطي" شرق ليبيا، والتي تحوي المخزون الأكبر من النفط صدامات مسلحة بين الجيش الليبي والمجموعات المتطرفة منذ أسبوعين، سعياً وراء السيطرة على منابع النفط.

وشنّ المتطرفون سلسلة من الهجمات، أمس الخميس، أدت إلى مقتل 22 جندياً في هجوم لفجر ليبيا على الكتيبة 136 مشاة التابعة للجيش الليبي أثناء حراسة المحطة البخارية لتوليد الكهرباء غرب مدينة سرت.

وتسببت الاشتباكات في اشتعال النيران بأحد الخزانات النفطية جراء إصابته بقذيفة صاروخية، الأمر الذي أدى إلى وقف تصدير النفط من ميناء السدرة الذي يعد الأكبر في البلاد. وتضم منطقة الهلال النفطي مجموعة من المدن بين بنغازي وسرت وتحوي مرافئ السدرة وراس لانوف والبريقة.

أما جواً فواصلت الطائرات الليبية شنّ غاراتها على أجزاء واسعة من سرت بهدف وقف تمدد التنظيمات المتطرفة واستعادة السيطرة على مدن الهلال النفطي التي يشكل وقوعها في أيدي التنظيمات المتطرفة خطراً حذرت منه السلطات الليبية.
من جهتها ألقت التطورات الأمنية بظلالها على الوضع الاقتصادي، إذ يقتصر إنتاج النفط في البلاد حالياً على البريقة والسرير والحقول البحرية، ما أدى إلى تراجع إنتاج النفط.

وقال مصدر عسكري إن "هجوماً مباغتاً شنه مسلحون تابعون لميليشيات "فجر ليبيا" التي تضم مقاتلين من "أنصار الشريعة"، الخميس، على حراس محطة الكهرباء البخارية غرب سرت والتابعين لكتيبة (الجالط) 136 مشاة التابعة للجيش"، لافتاً إلى أن الكتيبة 136 مشاة (الجالط) إحدى الكتائب التابعة للجيش، لكنها مبنية في الأصل على أساس قبلي، كون معظم منتسبيها من قبيلة "الفرجان"، وهم أبناء عمومة للواء خليفة حفتر الذي يقود منذ مايو عملية الكرامة العسكرية لـ"تطهير بلاده من الإرهاب".

وذكر شهود عيان أن الاشتباكات متواصلة في محيط محطة الخليج البخارية لتوليد الكهرباء، في منطقة القبيبة (30 كلم غرب سرت) وغربها بين كتيبة الجالط ومسلحون من قبيلة الفرجان من جهة، وميليشيات "فجر ليبيا" و"أنصار الشريعة" من جهة أخرى.

وتضم منطقة الهلال النفطي مجموعة من المدن بين بنغازي وسرت (500 كلم شرق العاصمة وتتوسط المسافة بين بنغازي وطرابلس) تحوي المخزون الأكبر من النفط، إضافة إلى مرافئ السدرة وراس لانوف والبريقة الأكبر في ليبيا.

وصدت وحدات الجيش المرابطة في "الهلال النفطي" هجوماً عنيفاً لميليشيات "فجر ليبيا" شنته على المنطقة من محاور عدة، من بينها البحر والصحراء.

وقال المتحدث باسم غرفة عمليات الجيش في الهلال النفطي علي الحاسي إن "قوات الجيش صدت اليوم هجوماً على المنطقة حاولت من خلاله ميليشيات فجر ليبيا السيطرة على مرفأ السدرة النفطي".

إعلانات