طرابلس.. تظاهرة تدعو لدعم الاتفاق السياسي وعدم خرقه

نشر في: آخر تحديث:

شهد ميدان الشهداء في العاصمة الليبية طرابلس تظاهرة لدعم حكومة الوفاق الوطني، وطالب المتظاهرون باحترام الاتفاق السياسي الذي وقعه الأطراف الليبيون في ديسمبر الماضي وعدم خرق بنوده.

وحملت المظاهرة اسم "جمعة الوحدة الوطنية"، وأعلن فيها المتظاهرون تمسكهم بوحدة الوطن، وحملوا لافتات ترفض دعوات الانفصاليين بتقسيم البلاد.

فيما أكد المتظاهرون من وسط العاصمة على دعمهم لمؤسستي الجيش والشرطة، وطالبوا البرلمان المنتخب بإنجاز الاستحقاق المتعلق باعتماد حكومة الوفاق لتباشر الحكومة مهامها بشكل رسمي.

وقد تكرر هذا المشهد ثلاث مرات منذ دخول المجلس الرئاسي إلى العاصمة، تلك التي لم تشهد أي حراك مدني سلمي منذ أن سيطرت عليها الميليشيات في 2014.
لأن الاتفاق السياسي الليبي استطاع أن يحدث انشقاقات في صفوف فجر ليبيا، فيما أيدت بعض الميليشيات الوفاق، ورفضته ميليشيات أخرى تابعة للمفتي الغرياني ونوري بوسهمين.

وبدخول السراج إلى طرابلس انقسمت الميليشيات المنقسمة أصلا على نفسها وانعكس ذلك أرض الواقع، فالمجموعات المسلحة التي أغلقت المطار في وجه المجلس الرئاسي وأجبرته على دخول المدينة بحرا، لم تستطع الصمود طويلا، لاسيما في ظل الدعم الدولي الذي يرافق حكومة الوفاق بعد العقوبات التي فرضها المجتمع الدولي على معرقلي الاتفاق السياسي.