عاجل

البث المباشر

قوات بريطانية وأميركية تشارك في الحرب ضد داعش في ليبيا

المصدر: بروكسل - نور الدين الفريضي

كشفت مصادر ليبية عن مساهمة القوات الخاصة التابعة لسلاح الجو البريطاني والقوات الخاصة الأميركية في الحرب ضد تنظيم "داعش" في الساحل الليبي.

وقال قائد إحدى الميليشيات في مصراتة بأن "كتيبته تتعاون مع البريطانيين". وقد قصفوا في وقت سابق من الشهر الحالي (12 أيار/مايو) سيارتين مفخختين تابعتين لـ"داعش" كانتا تعبران إلى مدينة مصراتة.

وقال القائد محمد دورات إلى صحيفة التايمز البريطانية إن "الأميركيين والبريطانيين يعملون معاً على مساعدتنا".

وتشير تقارير غربية إلى مشاركة القوات الخاصة من بريطانيا والولايات المتحدة وإيطاليا في مساعدة المجموعات المسلحة التي تدعم حكومة الوفاق الوطني، بقيادة فايز سراج. فيما تذكر التقارير أيضاً إلى وجود قوات خاصة فرنسية في شرق البلاد لمساعدة القوات الليبية التي يتزعمها الفريق خليفة حفتر. ويؤكد الخبراء على أهمية استباق هزيمة التنظيم في سوريا من خلال نشر قوات مدربة ليبية وأجنبية في الساحل الغربي الليبي قادرة على إلحاق الهزيمة بتجمعات "أنصار الشريعة" القائمة في ليبيا والحؤول دون حصولها على دعم المقاتلين التونسيين والآخرين الذين يفرون من سوريا والعراق، هرباً من قصف قوات التحالف الدولي.

وأوصى مجلس وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي، الاثنين، إلى إعداد الخطة العملية لتولي الأسطول الأوروبي العائم في المياه الدولية قبالة ليبيا مهمة تدريب خفر السواحل الليبي. ولم يحدد بعد إن كانت عمليات التدريب ستجري فقط في عرض المياه الدولية أم أنها ستجري أيضاً في الدول المجاورة مثل تونس أو في إحدى القواعد البحرية الواقعة تحت سيطرة حكومة السراج قرب طرابلس.

ويعول الاتحاد الأوروبي على تدريب كوادر جهاز خفر السواحل من أجل التعاون على وقف زوارق الهجرة غير الشرعية التي تنطلق من موانئ في غرب ليبيا نحو إيطاليا ومالطا. وقد تتزيد أعداد المهاجرين في الشهرين الأخيرين نتيجة تحسن الطقس وبدء تنفيذ الاتفاق الأوروبي التركي والذي تجسد بخفض زوارق التهريب في بحر إيجه بنسبة 90٪.

إعلانات