عاجل

البث المباشر

مظاهرات لحركة "25 فبراير" الموريتانية بنواكشوط

المصدر: دبي - الشيخ مختار

تظاهرت حركة "25 فبراير" المعارضة لنظام ولد عبد العزيز في موريتانيا، اليوم الثلاثاء، في الذكرى الثالثة لتأسيسها، وسط العاصمة نواكشوط ورفعت شعارات مناهضة لسياسات الحكومة، وطالبت الرئيس الموريتاني بالرحيل.

وركزت المطالب التي رفعتها الحركة، على تحسين الأوضاع المعيشية للمواطنين وتوفير الحقوق الأساسية التي يتطلعون إليها. وعبرت الحركة الشبابية عن رفضها لوسائل القهر أو الإغراء الذي بذلها النظام من أجل القضاء على الحركة.

واعتبرت الحركة أن اللقاء المرتقب لرئيس الجمهورية بالشباب الموريتاني ما هو إلا ذر الرماد في العيون واستعطافا لشريحة طالما أهملتها الأنظمة المتعاقبة.

وصرح الناشط في حركة "25 فبراير" سيدي ولد محمد الامين لـ"العربية نت" قائلا: "إن الحركة لها مطالب واضحة وصريحة، وهي إقامة دولة مؤسسات ديمقراطية مدنية، وإنهاء حكم العسكر، وعدالة اجتماعية عبر دعم الشرائح الأكثر هشاشة وتوفير الخدمات الأساسية للمواطنين: من صحة، تعليم وغيرها". وأضاف أنهم يتبنون جميع المطالب المشروعة للشعب الموريتاني.

ومع أن السلطات في نواكشوط لا تسمح للتظاهرات غير المرخصة، إلا أنها هذه المرة لم تتصد لهذه التظاهرة، حيث اكتفت الشرطة بمراقبة المتظاهرين.

وحول سؤال لـ"العربية نت" عن مدى استجابة الحكومة للحوار مع الحركة، أوضح ولد محمد الامين أن مطالب حركته شعبية ومن يحكم الموريتانيين عليه تلبيتها دون مساومات ولا مراوغات ولا يحتاج لأن "نجلس نحن معه أو يجلس معنا لتحقيقها، إنها تتعلق فقط بإرادة من يحكم، إذا كانت جادة لخدمة المواطنين فسوف يعمل على ذلك دون أن يحتاج للحوار من أجلها".

وأضاف: "نحن لا نعترف بهذا النظام الانقلابي ولا نرخص أنشطتنا أبدا، لأننا نعتبر أن لا مجال لطلب الإذن منه للاحتجاج أو إبداء مطالب المواطنين فهو لا يمتلك تلك الشرعية، أما شرعية ما نقوم به ـ دون ترخيص ـ فهو يكمن في وجاهة هذه المطالب وفي سلميتنا التامة حيث نمتنع عن العنف في تظاهراتنا".

يذكر أن حركة "25 فبراير" الموريتانية هي حركة شبابية معارضة لا تنتمي لأي فصيل سياسي.

كلمات دالّة

#موريتانيا, #نواكشوط

إعلانات