عاجل

البث المباشر

منظمات موريتانية تطالب بالإفراج عن سجناء الرأي

المصدر: نواكشوط- سكينة اصنيب

طالبت عشرات المنظمات الحقوقية الوطنية والإقليمية بالإضافة إلى منظمة العفو الدولية، بالإفراج الفوري عن الحقوقيين المعتقلين في موريتانيا وفي مقدمتهم بيرام ولد الداه ولد اعبيدي، رئيس حركة إيرا الحقوقية المناهضة للرق.

وقالت المنظمات في بيان مشترك، إن الحكم بسجن المدافعين عن حقوق الانسان على أساس نشاطات التعبئة حول موضوع العبودية (العقارية) يتعارض مع خارطة الطريق التي اعتمدتها الحكومة الموريتانية، شهر مارس من العام الماضي، من أجل مكافحة مخلفات الرق و"خلق الظروف الملائمة للعدالة في ولوج الملكية العقارية".

وأوضحت المنظمات في بيانها أن ممارسة الرق ما تزال قائمة في موريتانيا، رغم أن الدولة أصدرت القوانين التي تجرم الرق منذ استقلال البلاد لكن السلطات تقاعس في تطبيقها. وأضافت المنظمات أن "قادة حركة إيرا اعتقلوا خلال قافلة سلمية ضد ممارسة الرق ويعبئون السكان حول موضوع الملك العقاري للمنحدرين من الأرقاء".

وخلصت إلى أنها تعتبر كلاً من إبراهيم ولد بلال ولد رمظان، وجيبي صو، وبيرام ولد الداه ولد اعبيدي، سجناء رأي معتقلين بسبب نشاطاتهم السلمية الهادفة إلى مكافحة الرق، واستنكرت الحكم الصادر بحقهم بالسجن سنتين.

وكانت محكمة موريتانية قد حكمت بالسجن على بيرام ولد الداه ولد اعبيدي، الحاصل على المركز الثاني في الانتخابات الرئاسية، ورئيس حركة "إيرا" عندما كان يقوم بحملة سلمية ضد ممارسة الرق ويعبئ السكان حول موضوع الملك العقاري للمنحدرين من الأرقاء.

إعلانات

الأكثر قراءة