عاجل

البث المباشر

مشاركة كبيرة بمسيرة حقوق المسترقين سابقاً في موريتانيا

المصدر: نواكشوط - سكينة اصنيب

أعلنت اللجنة الدائمة لميثاق الحقوق السياسية والاقتصادية والاجتماعية لشريحة "الحراطين" (العبيد سابقا)، أن المسيرة التي نظمتها مؤخرا لدعم حقوق المسترقين سابقا حققت نجاحا كبيرا، وإنها حظيت بمشاركة عشرات الآلاف من المتظاهرين من جميع شرائح المجتمع الموريتاني.

وعبرت اللجنة في بيان وزعته، اليوم السبت، عن شكرها "لكل الأحزاب السياسية والنقابات والمنظمات الأهلية وجميع المواطنين الموريتانيين بمختلف انتماءاتهم العرقية والذين جمعهم تعلقهم بأهداف ومضامين وثيقة الميثاق".

ونظمت اللجنة الدائمة للميثاق مسيرة حاشدة للمطالبة بحقوق المسترقين سابقا، ودعم الوحدة الوطنية والانسجام الاجتماعي والمساواة بين جميع المواطنين، رافعة شعار "الحرية والعدالة والمساواة في موريتانيا الموحدة، العادلة والمتصالحة مع نفسها".

وقال البيان إن "هذه المسيرة التي جمعت عشرات الآلاف من المتظاهرين على اختلاف أعمارهم ولهجاتهم والقادمين من مختلف مناطق الوطن، لتعتبر أبلغ رسالة ضد التهميش والغبن وأنجع استفتاء على حجم الرافضين للممارسات الاستعبادية وآثارها، كما تبرهن على رفض المواطنين لكل مظاهر التزمت والتمييز العنصري وهيمنة شريحة بذاتها".

ونددت اللجنة بما "حصل من تحرش لفظي خلال اختتام هذا الحدث الوطني الكبير، والذي يعزى إلى بعض الغوغائيين الاستفزازيين والمندسين، وهو التصرف الذي كان موجها إلى قيادات سياسية وطنية".

وشارك في المسيرة أحزاب وشخصيات مستقلة من كل الطيف المجتمعي الموريتاني، غير أن بعض أنصار حركة "الحراطين" قد تعرضوا للزعيم المعارض أحمد ولد داداه بعبارات عنصرية أثناء حضوره للمشاركة في مسيرة ميثاق الحراطين، معتبرين أنه لا يمثلهم.

ونفت حركة "ايرا" المناهضة للرق أن تكون لها علاقة بمن اعتدى على ولد داداه، وقال المسؤول في الحركة يعقوب ولد يعقوب أن ما قام به هؤلاء لا يمثل الحركة ولا توجهاتها وأن "إيرا" ليست وراء هذا التصرف الذي يتنافى وقيم الحركة وأهدافها التي تسعى إليها، مؤكدا أن الحركة تحترم تاريخ أحمد ولد داداه.

إعلانات