عاجل

البث المباشر

صراع جديد في اتحاد كتاب موريتانيا

المصدر: نواكشوط: سكينة اصنيب

تسببت جلسة عقدها رئيس اتحاد الأدباء والكتاب الموريتانيين عبد الله السالم ولد المعلى للدعوة إلى عقد جمعية عمومية للاتحاد، في نشوب خلاف جديد بين أعضاء الاتحاد، وخاصة الكتاب من جيل الشباب، حيث تطور إلى صراع لم ينته إلا بعد تدخل الشرطة وإخلاء مقر الاتحاد.

ودعا رئيس الاتحاد ولد المعلى في اجتماع داخل مقر الاتحاد لعقد مؤتمر عام للاتحاد يوم 20 من الشهر الجاري، رغم أن نصاب الحضور لم يكتمل حيث حضر 13 عضوا من أصل 34 من أعضاء المكتب التنفيذي.

وتتطلب الدعوة لمؤتمر عام حضور ما لا يقل عن ثلثي أعضاء المكتب التنفيذي، لكن الخلافات التي تسود بين أعضاء المكتب وبين الكتل الداعمة للمرشحين الحاليين إضافة لطرد مئات الأعضاء من الأدباء الشباب، تسببت بنشوب خلافات حادة حول انعقاد المؤتمر العام.

وتدخلت الشرطة مساء أمس الثلاثاء لفض نزاع بين كتل اتحاد الأدباء والكتاب في مقر الاتحاد، بعد أن تفاقم الخلاف إلى اتهامات ومشادات وضرب على الطاولات.

وتقول مصادر مطلعة إن الطرفين لم يلتزما بما تم الاتفاق عليه برعاية وزيرة الثقافة هندو بنت عينينا التي تدخلت بعد أن وصل الصراع بين أعضاء اتحاد الأدباء للقضاء.

وكان عدد من الأدباء الموريتانيين قد طالبوا وزارة الثقافة الموريتانية بالتدخل بعد أن رفض المكتب التنفيذي الحالي لاتحاد الكتاب والأدباء الموريتانيين انتساب أعضاء جدد إليه قبيل انتخابات رئيس الاتحاد التي تعرف منافسة قوية وغير مسبوقة، وهو ما اعتبره البعض قرارا مجحفا لفرض مرشح معروف في الساحة الأدبية.

وأثار قرار رفض المكتب التنفيذي لاتحاد الأدباء انتساب أعضاء جدد جدلا واسعا في أوساط المثقفين فبينما اعتبر المكتب التنفيذي للاتحاد أن انتساب الأعضاء في هذه الفترة محاولة لإغراق الاتحاد بمنتسبين وهميين.

وتتميز انتخابات اتحاد الكتاب والأدباء الموريتانيين، بمنافسة قوية بين كل من الشاعر ناجي محمد الإمام، والأديب محمدو ولد احظانا والكاتب محمد الأمين ولد النني.

إعلانات