عاجل

البث المباشر

الأغلبية تحاور نفسها في جلسات الحوار الموريتاني

المصدر: نواكشوط - سكينة أصنيب

تتواصل جلسات الحوار الوطني الذي انطلاق الاثنين بحضور أحزاب الأغلبية والوسط ومقاطعة المعارضة، وعرفت الورشتين اللتين تم تنظيمهما الثلاثاء تحت عنوان "أجندة الحوار" و"جدول أعمال الحوار" حضورا قويا من قبل رؤساء الأحزاب والنقابات وفعاليات المجتمع المدني وكان ابرز الغائبين رئيس حزب التحالف من أجل العدالة والديمقراطية صار إبراهيما.

وأجمعت تدخلات الفاعلين السياسيين في الورشتين على أهمية هذا اللقاء وضرورة ترسيخ سنة الحوار معربين عن استعدادهم للإسهام في إنجاحه، وكانت ابرز المداخلات تلك التي تقدم بها رئيس حزب الوئام الديمقراطي الاجتماعي بيجل ولد هميد الذي دعا الى تأجل الحوار وقال ان أحزاب "المعاهدة من اجل التناوب السلمي" لم تزل تأمل وتطالب بعقد حوار وطني شامل يجمع كافة المكونات السياسية من منطلق قناعتها الراسخة بأن مشاكل البلد لا يمكن حلها إلا بالحوار والتشاور، وهي القناعة التي جعلتها تشارك في حوار سنة 2011.

الى ذلك دعت مؤسسة المعارضة الديمقراطية السلطات الموريتانية إلى إيقاف اللقاء التشاوري التمهيدي الموسع للحوار الوطني الذي من المنتظر أن يتواصل حتى الأسبوع المقبل.

واستغربت عقد جلسات الحوار في ظل "تغييب المعارضة قسرا وبكافة تشكيلاتها وفي القلب منها مؤسسة المعارضة الديمقراطية". وعبرت عن أسفها لما وصفته بـ"التصرف الأحادي من طرف النظام"، وأكدت على أن "الحوار الحقيقي الجاد والشامل هو السبيل الوحيد لإخراج البلاد من أزماتها المتعددة".

وقالت مؤسسة المعارضة وهي مؤسسة دستورية يرأسها الحسن ولد محمد ممثلاً لحزب تواصل الحزب المعارض الأكثر تمثيلاً في البرلمان، انها تطالب "بالإيقاف الفوري لهذه المسرحية المكشوفة والعودة إلى مسار الحوار التوافقي الجاد والمخلص".

وشددت على أن "النظام بحكم مسؤوليته عن هذه الأزمات مطالب بالقيام بإجراءات تثبت جديته وحسن نيته فيما يتعلق بهذا الحوار تحضيرا وتدبيرا ومخرجات".

إعلانات