عاجل

البث المباشر

المعارضة الموريتانية متخوفة من تعديل الدستور

المصدر: نواكشوط – سكينة أصنيب

أعلن المنتدى الوطني للديمقراطية والوحدة الذي يجمع جميع الأحزاب المعارضة في موريتانيا عن رفضه لأي تغيير محتمل للدستور. وقال إنه سيقف في وجه أي تعديل محتمل للدستور أو طبيعة نظام الحكم السياسي في البلاد، ملمحاً إلى أن الهدف من جلسات الحوار التشاوري، هو التمهيد لتغيير فقرات من الدستور.

واستنكر منتدى المعارضة الذي يقاطع جلسات الحوار الوطني "لجوء السلطة إلى تزييف الحقائق، وإلى مغالطة الشعب الموريتاني، وإلى إعطاء أشخاص وأحزاب صفات لا يمتلكونها، وإظهارهم من خلال إعلامها الرسمي وكأنهم يمثلون المنتدى أو بعض أحزابه" في السابع من سبتمبر.

وقال المنتدى إنه غير معني بأي توصيات تصدر في ختام جلسات الحوار الذي وصفه بالمسرحية، وأضاف "سنقف وبقوة إلى جانب الشعب الموريتاني لحماية دستوره إذا ما حاول المشاركون في هذه المسرحية المساس بالدستور، وخصوصا في مواده المتعلقة بعدد المأموريات وطبيعة النظام السياسي الدستوري".

واستنكر المنتدى بشدة ما سماه "إهدار أموال الشعب الموريتاني في نشاط سياسي خاص بطيف سياسي كان عليه أن يتحمل النفقات المترتبة على نشاطه الذي نظمه في قصر المؤتمرات، ولا أن يحمل الدولة الموريتانية الإنفاق على ذلك النشاط".

وأكد المنتدى أنه متمسك بالحوار، وقال إنه "مؤمن بأن الحوار الجدي هو وحده الذي سيخرج موريتانيا من أزماتها المتعددة التي تتخبط فيها"، وأضاف أن الجلسات التي انطلقت الاثنين الماضي وما زالت متواصلة "تفشل كل الجهود التي قيم بها حتى الآن من أجل تنظيم حوار حقيقي وجدي يشارك فيه الجميع لا من أجل مصالح آنية لسلطة قائمة، بل من أجل مصالح باقية للدولة الموريتانية".

إعلانات