عاجل

البث المباشر

المعارضة الموريتانية تنتقد تجاهل معاناة المواطنين

المصدر: نواكشوط - سكينة اصنيب

انتقد منتدى المعارضة الموريتانية تعامل السلطات مع ظاهرة ارتفاع حوادث السير التي باتت تسجل أرقاما مخيفة كان آخرها الحادث الذي وقع قبل يومين وحصد أرواح 15 شخصاً.

وقال منتدى الديمقراطية والوحدة الذي يجمع جميع أحزاب المعارضة إن السلطات الموريتانية لم تحرك ساكنا بعد الحادث الأليم الذي وقع على الطريق الرابط بين نواكشوط ونواذيبو، وهو ما يؤكد أنها لا تعير اهتماما لسلامة وأمن المواطنين.

وانتقد المنتدى بشدة تجاهل الحكومة للتزايد المخيف في أعداد ضحايا حوادث السير، وآخرها الحادث المفجع على طريق نواذيبو- نواكشوط، واستنكر البيان المعارض "غياب الحكومة وانشغال وزرائها بشرح نتائج "اللقاء التشاوري" بدلا من الاهتمام بالمشاكل الحقيقية للمواطن، والذي أصبح يخاف على حياته إن هو سافر بسبب كثرة حوادث السير".

وعدد المنتدى شواهد تقصير السلطات فيما يتعلق بحادث السير المميت على طريق نواذيبو "فلا سيارة إسعاف وصلت في الوقت المناسب، لا عقوبة للسائقين الذين كثيرا ما يتسبب ارتكابهم لمخالفات إلى إزهاق الكثير من أرواح الأبرياء، ولا اهتمام بالطرق ولا بصيانتها، ولا إشارات مرور، ولا إجراءات سلامة تفرض على أصحاب السيارات، كل ما هنالك هو ضرائب وإتاوات تجبى من السائقين ومن أصحاب السيارات، ويتم توجيهها لأغراض أخرى لا علاقة لها بسلامة وأمن المواطن".

ودعا المنتدى المعارض إلى توفير سيارات الإسعاف ومعاقبة السائقين المخالفين وتوجيه الإتاوات إلى صيانة الطرق، بدل صرفها في أغراض خاصة، وفق تعبير البيان.

إعلانات

الأكثر قراءة