عاجل

البث المباشر

بسبب الحمى.. الدراسة تبدأ متأخرة بموريتانيا

المصدر: نواكشوط – سكينة اصنيب

افتتحت الاثنين الدراسة بموريتانيا بعد تأخر غير مسبوق، أرجعته وزارة التعليم إلى عدم جاهزية بعض المؤسسات، بينما تؤكد مصادر صحية أن السبب هو الخوف من انتشار الحمى النزيفية في البلاد واتساع نطاقها.

وكانت الدراسة تبدأ عادة في موريتانيا أول أكتوبر، لكن الوزارة أعلنت قبل أن تفتح المدارس أبوابها بأقل من 48 ساعة عن تأجيل الدراسة 19 يوماً، وأنذرت المدارس الخاصة التي استقبلت الطلبة بضرورة إغلاق أبوابها والالتزام بالمواعيد المحددة.

وكانت حمى الوادي المتصدع قد ظهرت في موريتانيا منتصف شهر سبتمبر الماضي، لكن السلطات رفضت الاعتراف بها وفرضت تعتيماً شاملاً على الموضوع، إلى أن ارتفعت نسبة الإصابة في مستشفيات المدن الداخلية ونشر الأطباء تقارير تضمنت إحصائيات عن عدد الحالات المسجلة فيها.

واعترف وزير الصحة الموريتاني، أحمد ولد جلفون، أن ستة أشخاص توفوا بسبب حمى الوادي المتصدع، مؤكداً أن الوضع الصحي تحت السيطرة. ونفى الوزير ولد جلفون وجود أي تقصير في الإجراءات، مؤكداً أن كل المستشفيات تم تجهيزها لاستقبال المرضى والتكفل بهم، كما تمت تعبئة جميع الإدارات الصحية والمراكز والمستشفيات لمواجهة المرض.

وحاول ولد جلفون التخفيف من الهلع الذي ساد الشارع الموريتاني جراء انتشار حمى الوادي المتصدع، وقال إنها حمى عادية وتظهر مع مواسم الخريف مع وجود الفيروس وظهور مناخ ملائم، خاصة إذا كان الخريف جيداً، مبيناً أن ظهورها كان متوقعاً، والوزارة كانت على استعداد لمواجهة الوضع.

وأضاف أن حمى الوادي المتصدع ظهرت في الثمانينات في موريتانيا، وكانت الوفيات بسببها مرتفعة، وتوالى ظهورها خلال السنوات 1998 و2010 و2012، ولكن الوفيات كانت أقل نظرا للإجراءات التي تم اتخاذها.

إعلانات

الأكثر قراءة